أخبار عاجلة
محكمة لاهاي تصدر حكمها على "جزار البلقان" -
سكايب يختفي من متاجر التطبيقات -
12 طريقة طبيعية تقضي على "حرقة المعدة" فوراً -
محفوض: لا استقلال فعلي الا بدولة حاكمة غير محكومة -
الأغذية المسببة للحساسية خلال الحمل تقوي مناعة الرضيع -
هل يكون روبرت دي نيرو مفاجأة مهرجان القاهرة؟ -
قلق إيراني… وتنصل من مسؤولية الضغط على “حزب الله” -
الشرطة القضائية تحضر الى منزل مرسال غانم مجددًا -
"غوغان - رحلة تاهيتي": عملية تجميل لـ"مغامرة" فرنسية -

التحضيرات لـ”اللقاء التشاوري” إكتملت في بعبدا.. وعون يعد الضيغة النهائية لكلمته

التحضيرات لـ”اللقاء التشاوري” إكتملت في بعبدا.. وعون يعد الضيغة النهائية لكلمته
التحضيرات لـ”اللقاء التشاوري” إكتملت في بعبدا.. وعون يعد الضيغة النهائية لكلمته

لينكات لإختصار الروابط

تواصلت امس التحضيرات في القصر الجمهوري على المستويين الإداري واللوجستي لعقد “اللقاء التشاوري” المقرر غداً. وعلمت صحيفة “الجمهورية”، انه تمّ ترتيب الطاولة نصف المستديرة والمقفلة التي سيجلس حولها المدعوون على 10 كراسي مضافاً اليها كرسي رئيس الجمهورية، ذلك انّ اللقاء سيقتصر على المدعوين من رؤساء وأمناء عامّين للأحزاب والتيارات العشرة فقط من دون وجود مساعدين لهم.

وسيخصّص الكرسيّان الى يمين الرئيس ويساره لكل من رئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة ، اللذين أكّدا حضورهما الأول ممثلاً لحركة “أمل” والثاني لتيار “المستقبل”.

وفي الوقت الذي تبلّغت دوائر القصر الجمهوري اعتذار رئيس “” النائب وليد لوجوده خارج البلاد وسينوب عنه وزير التربية ، لم تتبلّغ هذه الدوائر حتى عصر امس ما اذا كان الأمين العام لـ”” السيد سيحضر شخصياً أم سيوفد الى الاجتماع من سيمثّله.

ما هو المطلوب؟

وفي التحضيرات الإدارية لم ينته رئيس الجمهورية العماد بعد من وضع كلمته الإفتتاحية بالصيغة النهائية، وهي ستتناول في شقها الأول بعد الترحيب بالضيوف، إشارة الى الظروف التي دفعته الى هذه المبادرة وغايته منها، ثم يبدي ارتياحه الى إقرار قانون الإنتخاب قبل أن يحدد العناوين التي سيتناولها البحث، وهي تشكّل في رأيه اولويات العهد للمرحلة المقبلة وسبل مقاربة الملفات الدستورية والسياسية والإدارية والإقتصادية والإجتماعية والإنمائية والأمنية.

وسيؤكّد رئيس الجمهورية في نهاية اللقاء انه وجّه هذه الدعوة الى ضيوفه العشرة للتشاور في الخطوات التي على الحكومة والدولة اتخاذها في هذه المرحلة، ضماناً لتحقيق الأهداف التي رسمها في خطاب القسم وما تعهدت به الحكومة في بيانها الوزاري، وليس لاتخاذ قرارات تنفيذية هي بالنتيجة من مهمات المؤسسات الدستورية.

إقرأ أيضا:

عون يستعيد “طاولة الحوار” عبر “اللقاء التشاوري”

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عون في مواجهة عودة الإنقسام.. وزير في الحكومة المستقيلة: طفح الكيل
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة