أخبار عاجلة
شيء "غير متوقع" قد يكون علاجاً شافياً للخرف -
الثلوج غطّت قمم جرد مربين في الضنية -
كيف تلقى أحمد زكي صدمة منعه من التمثيل أمام سعاد حسني؟ -
خاص بالصور: إضراب للمياومين في مؤسسة كهرباء لبنان -

بارود: قانون الإنتخاب الجديد تغييري وسيأتي بمفاجآت

بارود: قانون الإنتخاب الجديد تغييري وسيأتي بمفاجآت
بارود: قانون الإنتخاب الجديد تغييري وسيأتي بمفاجآت

لينكات لإختصار الروابط

رأى وزير الداخلية السابق زياد بارود ان قانون الإنتخاب الجديد الذي يعتمد النظام النسبي على أساس 15 دائرة، سيؤدي حتما الى تغيير على مستوى تشكيل مجلس النواب ، ملاحظا بأن القانون سوف يحمل مفاجآت للقوى السياسية التقليدية التي اعتادت حسم النتائج قبل خوضها للإنتخابات، لافتا الى اننا تعودنا في على ان يكون هناك مقص يفصل القوانين على مقاسات أصحاب الحل والربط، مشيرا الى ان قانون “الستين” الذي اعتمد سابقا كانت نتائجه حوالي مئة مقعد تعرف مسبقا وقبل الذهاب الى الإنتخابات .

وأكد بارود في حديث إلى صحيفة “الأنباء” الكويتية، ان القوى السياسية لم يعد بإمكانها الهروب من إجراء الإنتخابات ، مؤكدا ان الإنتخابات النيابية سوف تحصل وان التغيير وفق القانون النسبي آت، وسيحمل مفاجآت ونتائج غير محسومة سلفا بالنسبة للقوى السياسية.

ورأى بارود ان القانون الجديد الذي لم تكتمل صورته بعد يلبي جزءا بسيطا من طموحات الشعب اللبناني، وهو بداية ايجابية يمكن البناء عليها، لافتا الى ان لبنان وفق هذا القانون يكون قد دخل لأول مرة في تاريخه الى اعتماد النسبية في الإنتخابات التشريعية منذ العام 1934، وهذا أمر جيد سواء على مستوى التمثيل النيابي أو على مستوى الترشيح والتصويت.

ورأى بارود ان أي قانون إنتخابي لا يمكن له ان يلقى الإجماع الكبير حوله، وأكد انه لا يمكن قيام مجلس نيابي خارج القيد الطائفي من دون تشكيل مجلس شيوخ تتمثل فيه العائلات الروحية كما تنص المادة 22 من الدستور، لافتا الى ان نظام المجلسين موجود في عدد من دول العالم وان الولوج الى هذا الموضوع يتحقق من خلال سلة متكاملة من الاصلاحات، مشيرا إلى أن النسبية لا بد ان تترافق مع احكام اصلاحية كالهيئة المستقلة للإنتخابات والكوتا الجندرية والبطاقة الممغنطة للتصويت والمكننة في عمليات الفرز.

وإعتبر بارود ان هناك تفاصيل تقنية في القانون الجديد لم تحسم بعد وستأخذ بعض الوقت لأن لها ارتدادات سياسية على مستوى النتائج الانتخابية، معربا عن اعتقاده بتمسك بعض القوى السياسية بموقفها منها كعملية فرز الأصوات وما اذا كانت ستتم افقيا أو عموديا، معتبرا ان من شأن ذلك ان يحدث فرقا كبيرا.

المصدر:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة