أخبار عاجلة
الزغبي: لبنان يحتاج إلى حكمة فوق العادة -
الحجار: الحريري ملتزم بالتسوية ولكن يجب النأي بالنفس -
السلطة الفلسطينية تحذر واشنطن: سنجمد العلاقات -
مصورة فرنسية: أبحث عن هذا الصبي الروسي! -

واشنطن تعود إلى “الحساب القديم”: حربٌ على “حزب الله”… ناعمة حتى إشعار آخر

واشنطن تعود إلى “الحساب القديم”: حربٌ على “حزب الله”… ناعمة حتى إشعار آخر
واشنطن تعود إلى “الحساب القديم”: حربٌ على “حزب الله”… ناعمة حتى إشعار آخر

رغم الضوضاء السياسية المرشَّحة لمزيدٍ من الصولات والجولات في ، في الطريقِ الى انتخاباتٍ نيابية مرتقبة في أيار الـ 2018، فإن عقارب الساعة اللبنانية تدور الآن على وقْع احتمالاتِ نشوبِ حربٍ بين إسرائيل و””… تُعزِّزُ حدوثَها غيومٌ تتلبّد في سماء المنطقة وتقارير غربية متوالية وسيناريوات تتناول الترسيمات الجديدة للنظام الاقليمي، وتُقلِّلُ من فرص اندلاعها تقديراتٌ تتصل بـ”توازن الرعب” القائم، والأولويات الكابحة لأطراف إقليميين ودوليين، وانتظاراتٌ لما ستؤول إليه المفاوضات حول الجديدة.

ومَن يدقّق في لعبة “تضييع الوقت” بخلافاتٍ مستحكمة حول جوانب من الترتيبات اللوجستية للإنتخابات النيابية المؤجّلة منذ 2013، يصبح أكثر ميْلاً للاعتقاد ان تلك الإنتخابات التي يتم التأكيد صبح مساء انها ستجري في موعدها بعد التمديد ثلاث مرات للبرلمان الحالي قد لا تبصر النور بالضرورة وربما تكون إحدى ضحايا “الأسباب القاهرة” الناجمة عن أجواء حرب، أكانت عسكرية أو ناعمة أو بين بين، بدأتْ مؤشراتُها تلوح في الأفق مع “قرارٍ كبير” يجعل “حزب الله” الهدف الدولي – الاقليمي التالي بعد “” الذي صار في خبر كان.

ولم يعد السؤال في عن “إحتمالات” الحرب، بل صار يَجْهد لسبْر أغوار طبيعتِها بعدما أصبح المسرحُ جاهزاً، وأثمانِها في ظلّ الوقائع اللبنانية والاقليمية وتقاطُعاتها الصعبة. ولعلّ “كلمة السر” التي تشكل مفتاحاً للتحوّل الكبير في المشهد الحالي هي التعاطي مع “حزب الله”، العنوان الأهمّ للنفوذ الإيراني في المنطقة، على انه “داعش” الجديد، الذي يستحقّ تحالفاً دولياً – إقليمياً، تعمل من أجله والمملكة العربية ، بهدف محاصرته والإطباق عليه وإعادته الى… القمقم.

وإذا كانت “الحرب الناعمة” عنواناً للاندفاعة الأميركية – السعودية غير المسبوقة للجْم النفوذ الايراني، في لحظةِ معاودة تشكيل المنطقة وتَوازُناتها، فإن تقارير غربية لا تستبعد انزلاق المواجهة الى ما هو أدْهى في حال قررتْ إسرائيل او خلْط الأوراق، او نتيجة اي “دعسة ناقصة” في ظلّ تَزايُد “الإحتكاكات” بين إسرائيل و”حزب الله” على الحدود وفي الاجواء، وهو الأمر الذي قد يُشعِل “برميل البارود” بعدما تجنّب الطرفان انفجاره طويلاً لاقتناعهما بأن أي حرب مقبلة ستكون… يا قاتل يا مقتول.

“… إنها مسألة وقت”. بهذه الخلاصة انتهى تقريرٌ عَكَسَ مناقشات حول احتمالات الحرب، دارتْ بين مسؤولين سابقين من وزارات الدفاع في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وايطاليا وألمانيا واسبانيا اجتمعوا حول الطاولة في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، وأجمعوا على أن التصعيد المتبادل بين “حزب الله” وإسرائيل قد يقود المنطقة الى حرب جديدة، وعلى ان الترسانة المتعاظمة للحزب قد تشكل بذاتها “الضوء الاخضر” لجنوح إسرائيل نحو الحرب.

وفي تقدير جنرالات رفيعي المستوى أمثال رئيس اللجنة العسكرية السابق لـ”الناتو” كلاوس نومان ورئيس أركان الجيش البريطاني سابقاً ريتشارد دانات، أنّ “حرباً ثالثة في لبنان وأَشْنع من سابقاتها تلوح في الافق بعدما خرج “حزب الله” فائزاً من الحرب السورية ما يعزّز دور إيران الاقليمي، وهو ما يشكل تحدياً كبيراً لاستقرار الشرق الأوسط يقتضي اجراءات فورية تَدارُكاً لاندلاع الحرب كممارسة ضغوط متزايدة لفك ارتباط لبنان (الرسمي) بـ”حزب الله”.

ما يريده جنرالات “الخمس نجوم”، الذين خبِروا الشرق الأوسط الأشبه بـ”صندوق باندورا” هو الآن “تحصيل حاصل” في واشنطن والعواصم الحليفة لها في المنطقة، وخصوصاً بعدما حسم الرئيس خياراته الشرق أوسطية حين أعلن عن استراتيجيةٍ عنوانُها التصدي لنفوذ ايران وأذرعها، وفي مقدمها “حزب الله” في لبنان وسوريا وفصائل من “الحشد الشعبي” في لم تنضوِ في المنظومة الشرعية، إضافة الى جماعات أخرى يديرها “الحرس الثوري” الإيراني.

وبدت واشنطن مع إعلان انه لم يبق من المساحة التي كان يحتلها “داعش” في سوريا سوى 5 في المئة، وكأنها في “ورشة مفتوحة” وبمفعول رجعي محورها “حزب الله”، الذي يتصدّر “بنك الأهداف” المعلَن في اطار استراتيجية التصدّي لنفوذ إيران ، وهو ما تجلى في الوقائع الاتية:

– معاودة استحضار القادة الأميركيين الكبار كنائب الرئيس مايك بنس ومستشار الامن القومي هربرت ريموند ماكماستر “الحساب القديم” مع “حزب الله” والذي يعود الى العام 1983 يوم قُتل 241 من رجال المارينز في بيروت بتفجير انتحاري لمقرّهم، مع اعتبار ان هذه الحادثة هي التي أطلقت شرارة “الحرب على الإرهاب” قبل هجمات 11 أيلول 2001 التي نفذتها “القاعدة” وظهور “داعش” اخيراً، وتأكيد ان ترامب “لن يقف مكتوفاً بينما يخطط آيات الله في طهران لهجمات مماثلة للهجوم المروع ضد المارينز قبل 34 عاماً”، والإشارة الى ان مَن قام بالتفجير آنذاك أصبحوا قادة في “حزب الله”.

– مشاريع القوانين الثلاثة التي صادق عليها مجلس النواب الأميركي قبل ايام، والتي تشكل “دفعة على الحساب” في سياسة واشنطن الرامية الى مزيد من “الإطباق المالي السياسي” على “حزب الله”، وتشمل التعديلات الخاصة بمنع التمويل الدولي للحزب عبر إجراءات واسعة وأشد صرامة من تلك التي كانت قائمة، ومعاقبة الحزب على استخدامه غير المشروع للمدنيين العزل دروعاً لحمايته، وحضّ الإتحاد الأوروبي ودوله على تصنيف “حزب الله” بكامله منظمة إرهابية وعدم الفصل بين جناح سياسي وآخر عسكري.

– التكامُل الأميركي – السعودي حيال “حزمة الإجراءات الرادعة” ضدّ “حزب الله”. فالرياض التي تمضي في حرب لتجنُّب تحويل “حزب الله” آخر على حدود المملكة، كما أشار ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، كانت حسمت توجهاتها المناهضة للحزب حين انبرى ومنذ مدة وزير الدولة لشؤون الى إطلاق تغريدات متوالية، كان آخرها اول من امس وقال فيها “للجم حزب الميليشيا الإرهابي يجب معاقبة مَن يعمل ويتعاون معه سياسياً واقتصادياً وإعلامياً، والعمل الجاد على تقليمه داخلياً وخارجياً ومواجهته بالقوة”.

ولم تقتصر الجهود الأميركية – السعودية للحد من نفوذ إيران على المسار الذي انطلق لمحاصرة “حزب الله”، بل هي تشكل حلقة من استراتيجية تعمل على إخراج العراق من القبضة الإيرانية عبر دعْم حياديةِ رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي راكَمَ رصيداً قوياً في حربه على “داعش” وأَجْهض مشروع استقلال ، وعلى قطْع طريق طهران – بيروت على الحدود السورية – العراقية لشطر

االهلال الإيراني وإضعافه، اضافة الى معاودة وضْع مصير الرئيس السوري بشار الأسد على الطاولة في المفاوضات حول مستقبل سوريا .

وإزاء هذه المتغيرات تقرّ دوائر خبيرة في شؤون الشرق الأوسط بأن المنطقة أمام “حرب ناعمة” على “حزب الله” بدأت فعلياً عبر محاولة جعله في مصاف “داعش”، لكنها تستبعد حرباً عسكرية. فصحيح انه جرى القضاء على “داعش”، انما المعركة للتخلص من “القاعدة” لم تنته، اضافة الى ان “حزب الله” لن يكون لقمة سائغة بعدما تعاظمت ترسانته وتوسّعت رقعة وجوده في لبنان وسوريا وعلى الجرود المترامية بينهما.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وهبي: الموقف العربي هو بسبب إلتصاق “حزب الله” بإيران
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة