أخبار عاجلة
عفيفة لعيبي.. عن المرأة في عزلتها -
يوتيوب يحظر إحدى أكثر القنوات مشاهدة في العالم! -
نتنياهو لماكرون: أدرس مهاجمة أهداف إيرانية بسوريا -
هواوي تطلق أحدث هواتفها نهاية العام الجاري -
بالفيديو: اندلاع حريق في مستشفى رفيق الحريري -

نعمة أفرام خلال حفل تكريمي: الانسان في لبنان وقود للمشاريع السياسية

نعمة أفرام خلال حفل تكريمي: الانسان في لبنان وقود للمشاريع السياسية
نعمة أفرام خلال حفل تكريمي: الانسان في لبنان وقود للمشاريع السياسية

لينكات لإختصار الروابط

 

أقام رئيس اتحاد نقابات عمال جبل الشمالي النقيب بطرس افرام مأدبة غداء تكريمية على شرف رئيس المؤسسة المارونية للانتشار المهندس نعمة افرام ورئيس بلدية جبيل السابق زياد الحواط شارك فيها عدد من رؤساء البلديات والمخاتير من قضاءي كسروان الفتوح وجبيل وفاعليات سياسية وحزبية وروحية مرشح حزب “” للانتخابات النيابية المهندس شوقي الدكاش ومنسق قضاء جبيل شربل ابي عقل.

بداية النشيد الوطني ثم كلمة عريف الاحتفال جورج كريم، ألقى بعده صاحب الدعوة كلمة أشاد فيها بالدور الذي يقومان فيه المكرمان على الصعد الوطنية والاجتماعية والانمائية وقال: “جبيل وكسروان تفتشان اليوم في الإستحقاق الإنتخابي النيابي المقبل عمن ينقذها من إهمال وحرمان، عشعشا طويلا في رؤوس ممثليها قبل أن يصيب قراهم وبلداتهم، وها هم يطبلون ويزمرون ويزمجرون ويتسابقون على فاصل إسمنتي وضعوه بالأمس على طريق الموت في كسرون، وكان عليه أن يكون قبل عشرين سنة”.

وأضاف: “غدًا في السادس من أيار المقبل، موعد إجراء الإنتخابات النيابية – ونريد أن نصدق ولو لمرة واحدة بأن الإنتخابات حاصلة بموعدها ولا تمديد ولا تجديد. سنهرع الى صناديق الإقتراع في كسروان وجبيل، وهي الفرصة الوحيدة لنغير من واقعنا المزري الأليم، ونختار نوابا لهم تاريخهم في الإنتماء الوطني والمناطقي وفي خدمة الناس ورفض الإستفادة من المال العام وبالوقوف الى جانب المظلوم ضد الظالم، لهم تاريخهم بالهوية اللبنانية لا بالهوية الطائفية بالشفافية والسواسية لا بالزبائنية والعشائرية، لهم تاريخهم القيادي بالنجاح لا بالفشل والرسوب، بالتواضع والمودة لا بالإستكبار والغرور وبمعرفة بيوتنا لا بقصور أولياء نعمتهم. لهم تاريخهم بدعم الجيش الوطني لا بالتطاول عليه والغمز من بطولاته، لهم ثقافتهم في الألف باء لا بالجهل والغباء، لهم تاريخهم الوطني المشرف لا تاريخهم المشرق ولا المغرب، ولهم تواجدهم بين الناس وليس النازلين على الناس بالمظلات الهوائية والمناطيد الكرتونية”.

وألقى نعمة افرام كلمة شكر فيها صاحب الدعوة على اللقاء واصفا اياه “بلقاء المحبة والاخوة”. وقال: “الشيء الأهم في حياة الانسان ان يبقى متواضعا و”ألا يدخل البخار الى رأسه” وكلنا يعلم ماذا فعل “البخار” في عقول الكثيرين من زعمائنا وقياداتنا لذلك علينا دائما ان نتذكر ان كل واحد منا هو خادم للآخر، فالقائد والرئيس الصالح هو الرئيس الخادم وهذا هو شعاري الاول والاخير”.

وتابع: “الوجع الكبير الذي نعيشه اليوم في وطننا ومنطقتنا هو الذي دفعني ألا أبقى متفرجا على ما يحصل. وامام اعيننا بلد لم يعد يشبهنا، وكأننا اصبحنا غرباء عن منطقتنا في ظل ما نراه، حيث صورة لبنان الجميل ولبنان العائلة لم نعد نراها بل اصبحنا نرى عكس ذلك والفرق كبير بين الماضي والحاضر”.

وأكد ان اللبناني في بلاد العالم هو علامة جودة سواء في السياسية او الطب والهندسة وقادر على تحويل الضعف الى القوة من اجل خلق قيمة مضافة، لافتًا الى أن الوضع في لبنان عكس ذلك وهذه اكبر معضلة حيث النجاح الفردي كبير والجماعي ضئيل. واعتبر انه حان الوقت ليترك كل واحد مصالحه الخاصة والعمل لما فيه مصلحة الوطن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالصور: أبت فراق رامي… فلفظت جوان أنفاسها الأخيرة على الطريق نفسها
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة