أخبار عاجلة
دريس فان أغت: إسرائيل أخطر دولة بالشرق الأوسط -
الحريري: المشاكل الّتي تحيط بنا مهمة ولكن لبنان أهم -
الاشتياق يقتل كلبا! -
6 أشياء لا تعرفها عن فيروز.. منها "سعودي" -
روبرت إيغلستون.. كيف يفكر الأدب؟ -
معايير جديدة صادمة في تشخيص ضغط الدم المرتفع! -
وقفة مع فاطمة الصمادي -

عون سلّم السفراء رسائل “عرض واقع حال”

عون سلّم السفراء رسائل “عرض واقع حال”
عون سلّم السفراء رسائل “عرض واقع حال”

لينكات لإختصار الروابط

كان سفراء الدول الخمس الكبرى الدائمة العضوية في مجلس الأمن على موعد الاثنين مع رئيس الجمهورية لتسليمهم رسائل “عرض واقع حال” كما وصفتها مصادر قصر بعبدا لـ”المستقبل” جراء أعباء النزوح السوري المتراكمة على ، حثّ فيها المجتمع الدولي على تحمل مسؤولياته تجاه هذا الملف، مشيرةً إلى أنّ اجتماع القصر الجمهوري الذي جمع السفراء الخمسة وسفيرة الاتحاد الأوروبي وممثلين عن الأمين العام للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، يأتي في سياق استكمال تحرك عون “في الأمم المتحدة وباريس لعرض الواقع اللبناني والضغط الذي يتكبده لبنان اقتصادياً واجتماعياً وتربوياً وأمنياً تحث ثقل النزوح السوري”.

وأوضحت المصادر أنّ “رئيس الجمهورية لا يطرح إرغام النازحين بالقوة على العودة إلى وطنهم إنما شدد خلال الاجتماع على ضرورة إيجاد حل دولي لمعالجة الأزمة”، لافتةً إلى أنّ هذا الحل يراه عون متاحاً تحت عنوان “العودة الآمنة خصوصاً أنّ أحداً في لبنان لا يعارضها في حال تأمنت”، ولذلك، تضيف مصادر بعبدا، أتت رسالة عون بمثابة “تحرك ستليه تحركات أخرى في اتجاه تعزيز فرص العودة الآمنة ورفع عبء النزوح عن الكاهل اللبناني”، مشددةً في الوقت عينه على كون “ما يطرحه رئيس الجمهورية في هذا السياق لا يُشكل موضوعاً خلافياً على طاولة باعتبار أنّ كل الأفرقاء اللبنانيين يؤيدون العمل على تأمين عودة النازحين بشكل آمن إلى مناطق مستقرة أو منخفضة التوتر في ”. أما “آلية هذه العودة”، فأكدت مصادر بعبدا أن عون لم يُثرها في رسالته إنما طلب من المجتمع الدولي سرعة التحرك لمعالجة أزمة النزوح في لبنان “بينما الآلية يتفاهم عليها اللبنانيون في ما بينهم لاحقاً”.

وإذ وضعت الرسائل التي حمّلها عون إلى السفراء في إطار “التنبيه ودق ناقوس الخطر “تداركاً لتداعيات” انفجار قد يحصل في لبنان إذا تعذرت عودة النازحين”، لفتت المصادر في المقابل إلى أنّ مداخلات السفراء خلال الاجتماع لم تخرج عن سياق “عرض وجهات نظر دولهم التقليدية والديبلوماسية بانتظار إطلاع رؤسائهم على رسالة بعبدا تمهيداً لإبلاغ لبنان لاحقاً بالأجوبة الرسمية عليها”. علماً أنّ رئيس الجمهورية سلّم السفراء في نهاية الاجتماع رسائل خطية إلى كل من الرئيس الأميركي ، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ملكة اليزابيت الثانية، الرئيس الصيني كزي جيمينيغ، الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، رئيس الاتحاد الأوروبي جان كلود جانكر، الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس وأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وعلمت «الجمهورية» أنّ عون عرض للسفراء تداعيات النزوح، مشيراً إلى أنّ نسبتهم بلغت 37 % من سكّان لبنان، إضافةً إلى النزوح الفلسطيني (153 نازح في الكيلومتر الواحد)، ونسبة 60% من نزلاء السجون سوريون، وهم متّهَمون بجرائم مختلفة، يضاف إليهم عدد المجموعات الإرهابية التي تشكّل خلايا نائمة في المخيّمات.

أمّا اقتصادياً فالنموّ في لبنان انخفضَ من 8,8% عام 2010 إلى 1,1 العام 2016 بعدما توسّعت موجة النزوح بدءاً من العام 2011 وبلغَ حجم الدين العام 146,5% من الناتج المحلي وإنّ 48% من طلاب المدارس الرسمية من النازحين وهم يعانون أوضاعاً مأساوية.

وقالت مصادر رئاسية لـ«الجمهورية» إنّ تحرُّكَ رئيس الجمهورية هذا، لن يقفَ عند هذا الحد، وهناك خطوات لاحقة سيعلن عنها في حينِه لمواصلة الجهود لتحقيقِ الهدف المنشود منه، وهو إزاحة ثِقل هذا الملف الضاغط عن كاهل اللبنانيين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هل يحمل الراعي رسالة من عون للقيادة السعودية؟
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة