الموظفون والأساتذة والنقابيون يعتصمون تزامناً مع جلسة الحكومة… والإتجاه نحو التصعيد

بدأ الاعتصام الذي دعت اليه رابطة موظفي الادارة العامة وهيئات ولجان نقابية في ساحة رياض الصلح مقابل السراي الحكومي. فقد احتشد عدد كبير من الموظفين والاساتذة والنقابيين في الساحة، حاملين لافتات تصف هذا اليوم ب”يوم الحق والكرامة، يوم الانتفاضة”، وتؤكد “ان الموظفين لن يعودوا الى عملهم حتى تعود حقوقهم”.

 

ورفع الاتحاد الوطني لنقايات العمال والمستخدمين لافتة تطالب بـ”رفع الحد الادنى للاجور الى 1200000 وإقرار السلم المتحرك للاجور ورفع التعويضات الى نسبة 75% من الحد الادنى”. وطالب المعتصمون باعتماد سياسة ضريبة عادلة، معادلتها تفعيل الضرائب المباشرة على هيئات المال والمصارف واصحاب الريوع العقارية.

 

ويتخلل الاعتصام سبع كلمات: للادارة العامة والثانوي والاساسي والمهني والتعليم الخاص والمتقاعدين والاتحاد العمالي العام.

 

رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر أكد خلال الاعتصام في رياض الصلح، “الإتجاه نحو التصعيد، اذا لم تقر الحكومة اليوم الدفع الفوري للسلسلة، بما فيها الاضراب العام المفتوح بالتنسيق مع هيئة التنسيق النقابية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أبو زيد: واهِم من يعتقد أن عون يحاول قضم صلاحيات بري والحريري

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة