أخبار عاجلة
باسيل: لمن لا يريد ان يفهم… المصالحة لا خوف عليها -
إقفال شارع المصارف بالتزامن مع جلسات مجلس النواب -
صباحٌ دامٍ في زقاق البلاط … قتل أبيه والناطور -
عون سلّم السفراء رسائل “عرض واقع حال” -
أين أصبحت التعديلات في قانون الانتخاب الجديد؟ -
هذه حقيقة فيديو الحوت العملاق في شمال لبنان! -
كيف تنظر واشنطن الى وضع لبنان الآن؟ -

المطران رحمة: لبنان سيعود وطن الايمان والانسان والتعايش

المطران رحمة: لبنان سيعود وطن الايمان والانسان والتعايش
المطران رحمة: لبنان سيعود وطن الايمان والانسان والتعايش

ترأس المطران حنا رحمة القداس الاحتفالي في الباحة الخارجية لكنيسة سيدة بشوات، احتفاء بالسيدة كلودين عون، عاونه خادم الرعية الأب فيلمون سلوان، في حضور رؤساء بلديات واتحاد بلديات منطقة دير الأحمر وفاعليات رسمية وسياسية وأمنية وجمعيات كنسية وأهلية.

والقى رحمة عظة قال فيها: “ايها الاحباء اليوم احد العنصرة، نجتمع في علية سيدة بشوات اليوم لنعيد عيدين عيد الروح القدس وعيد حضور الست كلودين ابنة رئيس الجمهورية لنصلي جميعنا على نية العهد وعلى نية الرئيس وكل اصحاب الارادات الطيبة لينقذوا ويعيدوا له مجده وحريته وبهاءه وكرامته ونقاءه بعدما شوه وجهه بامور كثيرة وآخرها الفساد المستشري”.

وأضاف: “في العهد القديم اجتمع كل البشر ببابل لبناء حضارة ومجد الانسان وفي نهاية المطاف تبلبل الناس واصطدموا ببعضهم وانهار برج بابل، ولكن مع المسيح اجتمعت الجماعة الاولى وصلوا في عيد العنصرة عيد المزار وهناك حل الروح القدس ووحد شعوب العالم كلها، فلغة الروح والمحبة تجمع وتقرب الناس الى بعضهم البعض. المسيح يقول تشهدون للحق اذا اعطيتم روح القدس، وروح الحق هو الذي يحرركم ويجعلكم اقوياء احرارا وشهودا الى منتهى الدهر. ومن هنا يمكننا ان نحب ونسامح ونغفر ونكسر كل الحواجز ونربط كل الجسور لتلتقي الناس وتجلس مع بعضها لتصلي وتفكر وتبني وتخطط وتضع استراتيجية موحدة لبناء عالم افضل. هذه هي الكنسية وهذه رسالة يسوع: “انتم اخوة، جميعنا اخوة، احبوا بعضكم بعضا كما احببتكم”. رسالة المسيح واضحة كنور الشمس فهي رسالة الحب والالفة والبناء ورسالة دخوله الى الهيكل وطرد الباعة والتجار والسماسرة والمسيئين من الارض هذه هي رسالة المسيح وروح القدس”.

وقال: “هنا في بشوات علية جديدة لعمل الروح وعلية قديمة لعمل امنا مريم العذراء في هذه المنطقة من لبنان، وسيدة بشوات لم تكن ولا مرة للموارنة او المسيحيين فقط، بل هي ام لكل انسان وام الله وام يسوع وام كل من يلجأ اليها. نصلي اليوم معكم ومع كريمة فخامة الرئيس بايمان ثابت أن لبنان مهما علا فيه اكتاف الاشرار والمعرقلين الذين يضعون العصي في الدواليب ، لبنان سيعود وطن الايمان والانسان والتعايش ووطن اللبنانيين الصالحين، لبنان بقوة الناس الطيبين واولهم فخامة الرئيس عون وكل المحبين والزعماء المخلصين، لان هناك من يضع العصي في الدواليب ويفتشون في حساباتهم اين يكبرون واين يصغرون. هؤلاء غير مخلصين للشعب اللبناني الذي يكفيه عذابا وآلاما وعدم استقرار وسلبا للوطن وارزاقه”.

وأضاف: “نحن نضع يدنا بيد الرئيس عون ونصلي له في هذا المكان المقدس وهنا العذراء مريم لامست هذه الارض المباركة، الشمالي هو ارض مباركة وقلت لفخامته عندما التقيناه كوفد من المنطقة أن البقاع الشمالي يمكن ان يكون رافدا للبنان وليس عالة، رافدا للبنان بالسياحة الدينية والاقتصاد والرجال وكل الامكانات، ولبنان يكون غنيا من خلال البقاع الشمالي اذا اعطي الامن والسلام اذا تضبضبت العصابات التي تقف في وجه الدولة. لا يحق للدولة اذا اعتدى احد على الجيش او قتل احد عناصره بحجة الاخذ بالثار ان تنام الدولة او ولا اي ضابط في الجيش او القوى الامنية، هذه خطيئة عظيمة لان والقوى الامنية هم حماة الوطن. عندما قررنا حمل الصليب على صدورنا قررنا ان نستشهد كل يوم امام قيمنا ونظرتنا للانسان، وهذه هي سيدة بشوات تشهد للحق ونحن نشهد للحق”.

وتابع: “الأمن ليس بالتراضي يا معالي وزير الداخلية، ولا حسابات تحت الطاولة وفوق الطاولة يا دولة الرئيس نبيه بري، فلبنان لكل اللبنانيين يا فخامة رئيس الجمهورية، لبنان اما يكون كله او لا يكون، هذا البلد لكل اللبنانيين ولكل الناس الطيبين وسيعود لبنان يلعب دوره في هذه المنطقة، في هذا الشرق، سيكون لبنان الانسان ولبنان القيم ولبنان الحضارة والتقدم ولبنان الثقافة ولبنان الايمان وقد يكون اعظم سر للبنان انه بلد الايمان لان تلالنا وجبالنا وودياننا مليئة بدم الشهداء وبالمزارات والصلبان والقديسين والعائلات المباركة هذه هي هوية لبنان”.

وقال: “جعلنا لبنان مزرعة، وجعلناه سائبا لان حدوده سائبة طرقاته سائبة، وهذا يكفي، يجب ان نكشف هوية كل انسان يضع العصي بالدواليب امام العهد. بعمل روح القدس ونحن مؤمنون به سنصلي لفخامة الرئيس وهو يصلي ويعرف لبنان وعاش خمس سنوات في بعلبك اي انه يعرف هذه المنطقة عن بكرة ابيها خدم فيها وصان كرامتها علينا، نفض غبار قلعة بعلبك وتكون موطنا لكل انسان احب التاريخ والسياحة والفكر والحضارة”.

وطالب “باتخاذ القرار السياسي بتنفيذ حفر النفق الذي يربط بين هذه المنطقة ومحافظة الشمال لخلق لبنان جديد ومجتمع جديد، والموافقة على مشروع المستشفى في دير الاحمر الذي كلفنا خمسة ملايين دولار منذ خمس سنوات وحتى الآن لم نحصل على الرخصة ولكن لدينا وعد بالموافقة خلال الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء. هذا العالم الموجوع في البقاع الشمالي اصبح مأسورا من بعض العصابات القليلة، ونحن ساكتون، ولكن البقاع الشمالي بدأ اليوم يقول كلمته فهو من هذا الشعب اللبناني الاصيل الذي لديه كل الكرامة والقيم والمزايا لان يكون شعب بناء لمجتمع لبنان الجديد”.

وختم رحمة: “اذا لم نبدأ بالكلام بصدق وصراحة فلا يبنى وطن لابنائنا وأحفادنا. ربنا يحميكم ويحمي لبنان ويعطي القوة والصحة لرئيس الجمهورية ولكل الارادات الطيبة معه”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أبو زيد: واهِم من يعتقد أن عون يحاول قضم صلاحيات بري والحريري

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة