كيف تتفادى فقر الدم (الأنيميا) وترفع من عدد كريات دمك الحمراء؟

إذا كنت تشعر بالتعب الشديد والكسل بشكل دائم، فإنّك قد تعاني من أعراض فقر الدّم.

فقر الدّم هو اضطراب دموي يحدث عند معظم الناس في مرحلة ما من حياتهم، إنَّ العديد من أنواع فقر الدم هي اضطرابات معتدلة الشدَّة وقصيرة المدَّة، لكن من الممكن أن تصبح الحالة خطرة إذا تركت دون علاج لفترة طويلة.

لحسن الحظ فإنّه من الممكن الوقاية والعلاج من فقر الدم غالبًا بتناول الحديد الكافي.

تنشأ حالة فقر الدم حين يفتقر الجسم للقدر كافي من خلايا الكريات الحمراء السليمة (RBCs)، فإمَّا أنّك تملك كريات حمر قليلة جدًّا أو أنَّ كرياتك تفتقر للهيموغلوبين وهو بروتين غنيّ بالحديد.

فالكريات الحمراء مسؤولة عن إيصال الاوكسجين عبر جسمك، والهيموغلوبين هو البروتين الذي يحمل الاوكسجين.

عندما تكون الكريات الحمراء منخفضة جدًا أو مستوى الهيموغوبين منخفض، لا يحصل جسدك على الاوكسجين الذي يحتاجه، وهذ الأمر بإمكانه أن يسبب لك الإرهاق الشديد إضافةً، لأعراض أخرى كضيق النفس، الدوخة، الصداع، شحوب الجلد والأيدي أو الأقدام الباردة…

أكثر الأسباب شيوعًا لفقر الدم هو نقص الحديد، وتسمَّى هذه الحالة بفقر الدم بعوز الحديد، وهي غالبًا ما تتشكل عندما لا تحصل على الحديد من غذائك، فجسدك يحتاج الحديد والمواد الغذائيَّة الأخرى ليصنّع الهيموغلوبين والكريات الحمر السليمة، لذلك من الهامّ أن تحصل على قدر منتظم من الحديد والفيتامين B12 والفولات والبروتين، إما من الغذاء أو من تناول المكمّلات الغذائيَّة.

وقد يسبب فقدان الدم نتيجة إصابة أو ولادة أو عمليّة جراحيّة، فقر الدم بعوز الحديد وهو سبب شائع لهذه الحالة، أما النّساء خلال سنّ الخصوبة معرضات لخطر فقر الدم بعوز الحديد بسبب فقدان الدم الناتج عن الدّورة الطَّمثيَّة.

كما أنَّ النساء بحاجة لكميَّة اضافيّة من الحديد خلال الحمل، ويقول الدكتور (هارفي لوكسنبورغ -Harvey Luksenburg) أخصائيّ أمراض الدّمّ في مركز الابحاث (News In Health): «في حال لم يعالج فقر الدم بعوز الحديد خلال الحمل، سيعاني المولود من فقر الدم بعوز الحديد أيضًا، وهذا النقص في الحديد قد يؤثّر على نمو الطفل وتطوُّر الدّماغ لديه…»

وأضاف قائلًا: «النساء اللواتي يشعرنَ بالتعب والكسل أيضًا مصابات بفقر الدم بعوز الحديد، حتى لو تعايشنَ معه لفترة طويلة، يجب القيام بالفحص، فقد رأيتُ تغييرات مذهلة عند تناول النساء لمكملات الحديد، وذكرنَ أنهنَّ لم يشعرنَ بحالٍ أفضل من ذلك…»

قد يعاني المصابون بفقر الدم أعراض خفيفة، وفي حالات أخرى لا يعانون بتاتًا من أيّ أعراض تذكر، لذلك فإنّ تحديد الإصابة به يكون عن طريق فحص دم بسيط بمراجعة الطبيب.

الأنواع الشائعة من فقر الدَّمّ يمكن علاجها والوقاية منها بتناول الطَّعام الغنيّ بالحديد، وأفضل مصدر لذلك هو اللَّحم الأحمر وبشكل خاصّ لحم البقر والكبد، الدواجن، السمك، المحار، وكذلك من مصادره النباتيَّة العدس، الفاصولياء، البازيلاء، السبانخ، الفواكه المجفّفة كالخوخ، ولدينا الزبيب والحبوب المدعَّمة بالحديد، والخبز.

يدرس باحثي NIH كيفيَّة علاج الأنواع الأكثر شدَّة من فقر الدَّمّ، فبعض الأنواع يمكن علاجها بالأدوية، والحالات الشديدة تتطلَّب نقل الدَّمّ أوالجراحة.

إن كنت لا تتناول الحديد ضمن غذائك اليوميّ اطلب من طبيبك تزويدك بمكمّلات حديد غذائيَّة.

يمتصُّ الجسم الحديد من اللحوم والأسماك بشكل أفضل من الخضار، فإذا كنت نباتيًا، استشر اخصائيّ تغذية لتتأكد من أنَّك تحصل على قدرٍ كافٍ من الحديد.

إنَّ اتخاذ الخيارات الصّحيّة في نمط حياتك ومن بينها الطَّعام الغنيّ بالحديد قد يساعدك على الوقاية من الأنواع الشائعة من فقر الدَّمّ، وبذلك يمكنك أن تملك طاقة أكبر وتشعر بحال أفضلِ.

  • ترجمة: طارق برهوم
  • تدقيق: خليل حسن
  • تحرير:عيسى هزيم
  • المصدر

المصدر: أنا أصدق العلم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أداة جديدة تقدم لمحة عن النشاط العصبي

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة