ما هي العوامل التي تزيد من التعرق؟

الحرارة والرطوبة:

عندما ترتفع درجة الحرارة تبدأ غددك العرقية بالعمل (يوجد في جسمك 2.6 مليون غدة عرقية) منتجة العرق.

التعرّق هو طريقة جسدك لإبقائك باردًا. بعض العرق يتبخر من على سطح جلدك والذي يأخذ الحرارة معه، بينما يسيل الباقي على وجهك وجسدك.

تشعر بالحر عند ارتفاع الرطوبة لأن الهواء المتشبع بالفعل لا يترك مساحة للعرق ليتبخر من على جسدك.

الشعور بالغضب:

عندما تغضب يصل جسدك إلى نقطة الغليان، حيث تُفرز هرمونات الضغط العصبي والتي ترفع معدل نبض القلب وضغط الدم؛ لترتفع درجة حرارة جسدك مما قد يؤدي إلى التعرّق.

الغضب شعور صحي من حين إلى آخر، إلا أنك إذا كنت تفقد أعصابك كثيرًا فإن هذا قد يكون إشارة على وجود مشكلة.

ممارسة الرياضة:

التعرق هو طريقة لإخبارك أنك تقوم بتمارين جيدة. ولأنك تفقد السوائل عندما تتعرق خاصة عندما يكون الجو حارًا، فإنك تحتاج إلى أن تظل رطبًا.

تذكر دائمًا شرب الماء قبل ممارسة التمارين، أثناء التمارين وبعد الانتهاء منها. هذا سيساعد في حرارة الجسم وفي الأداء أيضًا.

الضغط العصبي:

أي شخص فاته الموعد النهائي أو لم يستطع التحدث أمام الجمهور يعلم كيف أن الضغط والقلق والإحراج يجعلون الشخص يتعرق.

الضغط النفسي خاصة يُفعّل الغدد العرقية في كف يديك وفي باطن قدميك، ولذلك قد يكون من المحرج مصافحة الآخرين عندما تكون متوترًا.

الحمى:

عندما تكون مريضًا يرفع المخ حرارة جسدك بضع درجات. ستشعر بالبرودة مع ارتفاع درجة حرارة جسمك لجعل جسمك مكانًا غير مناسب للجراثيم.

عندما تنتهي الحمى وتعود درجة حرارتك إلى 98.6 درجة ستشعر بالحرارة وتبدأ في التعرق. سيساعدك العرق على الرجوع إلى حرارتك الطبيعية.

المرض:

قد يسبب كونك مريضًا التعرق وليس فقط بسبب الحمى. التعرق قد يكون من أعراض الذبحة الصدرية أو النوبة القلبية.

العدوى ومرض السكري والنشاط الزائد للغدة الدرقية؛ كل هذا قد يجعلك تتعرق.

بعض الأمراض كالسرطان وفيروس نقص المناعة المكتسبة قد يسببان التعرّق الليلي.

القهوة:

هذا الكوب من القهوة الصباحية سيفعل أكثر من إيقاظك، فبإمكانه أيضًا أن يجعلك تتعرق.

القهوة تزيد التعرق بطريقتين: أولًا يحفز الكافيين الجهاز العصبي المركزي مما ينشط الغدد العرقية (كلما شربت المزيد من الكافيين تعرقت أكثر).

ثانيًا الحرارة من المشروب نفسها بإمكانها جعل جسدك يشعر بالحرارة بما يكفي ليتعرق.

المأكولات الحارة:

عندما تأكل طعامًا حارًا لماذا تشعر بأن إنذارًا للحريق انطلق في فمك؟ الأطعمة الحارة تخدع جسدك كأنها ساخنة عن طريق تحفيز نفس المستقبلات التي تستجيب للحرارة.

ولهذا فإن طبقًا من الأجنحة الحارة أو وعاءً من الحساء الحار بإمكانه حرق لسانك وإطلاق العرق في وجهك.

انقطاع الطمث:

أثناء انقطاع الطمث، تلعب مستويات الإستروجين المرتفعة الألاعيب على منطقة تحت المهاد والتي تنظم حرارة الجسم.

مهما كان الجو باردًا في الخارج، فإن هبة الحرارة ستجعل جسمك يظن أنك في منتصف موجة حرارية.

في محاولة يائسة للتخلص من الحرارة الزائدة، تتسع الأوعية الدموية وتنطلق الغدد العرقية لتجعلك متعرقة وراغبةً في حمام بارد.

الكثير من المشروبات الكحولية:

يمكنك معرفة ما إذا كان الشخص يشرب الكثير مؤخرًا، فهو يترنح في مشيته ويتلعثم في كلامه كما أن وجهه أحمر ومتعرّق. التعرق سببه تأثير الكحول على اتساع الأوعية الدموية في الوجه.

التدخين:

هذا سبب آخر لتقلع عن التدخين: التدخين يجعلك تتعرق. النيكوتين يجعل جسمك يفرز الأسيتايل كولين والذي يحفز الغدد العرقية.

كما أنه يرفع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب وحرارة الجسم. سحب النيكوتين أيضًا يسبب التعرق.

إلا أنك إذا تعرقك كفاية للتخلص من هذه العادة فإنك ستقلل احتمالية إصابتك بالسرطان وانتفاخ الرئة والعشرات من الأمراض المميتة.

الأدوية:

على الرغم من أن الهدف من تناول الأدوية هو أن تجعلنا نشعر بشكل أفضل، إلا أن لبعض الأدوية أعراضًا خاصة.

قد يكون التعرق عرضًا للعديد من الأدوية، كمضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية وأدوية ضغط الدم وعلاجات السرطان وبعض أدوية مرض السكري.

إذا كان دواؤك يجعلك متعرقًا للغاية يمكنك استشارة طبيبك لتعديل الجرعة أو تغيير الدواء.

الحب:

ربما تشعر بأنك فقدت عقلك إلا أن الوقوع في الحب يبدأ في مخك باندفاع مواد كيميائية شبيهة بالأدرينالين.

هذه المواد الكيميائية مسؤولة عن رفع معدل ضربات القلب وتعرق في اليدين.

الحمل:

الهرمونات المرتفعة في جسدك أثناء الحمل وارتفاع معدل الأيض بإمكانهما جعلك تشعرين بالحر وجعل غددك العرقية أكثر نشاطًا.

تأكدي من شرب كمية كافية من السوائل خلال فترة الحمل لمنع شعورك أنت أو الجنين بالجفاف.

بعد وضعك لطفلك ستستمرين بالتعرق لعدة أسابيع حيث يتخلص جسمك من السوائل المتراكمة فيه خلال الحمل.

  • ترجمة: عبد الله عرفة
  • تدقيق: دانه أبو فرحة
  • تحرير: أحمد عزب

المصدر

المصدر: أنا أصدق العلم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق البروبايوتيك ينقذ الأطفال حديثي الولادة
التالى هل تضر المشروبات التي تحتوي كافيين بالأطفال؟ العلم يجيب

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة