حمى الضنك: الأسباب، الأعراض والتشخيص

حمى الضنك هو مرض مؤلم وموهن ينقله البعوض ويُسبِّبه أي نوع من أنواع فيروس حمى الضنك.

هذه الفيروسات هي فيروسات نسيبة للفيروسات التي تُسبِّب حمى (ويست نايل- West Nile) والحمى الصفراء.

ويُقدَّر عدد الإصابات سنويًّا بـ 390 مليون حالة عدوى في العالم.

وينتج المرض عند حوالي 96 مليونًا منها.

وتحدث معظم الحالات في المناطق الاستوائية في العالم، ويكمن الخطر الأعظم في:

• شبه القارَّة الهنديَّة

• جنوب شرق اسيا

• جنوب الصّين• تايوان

• جزر المحيط الهادئ

• منطقة البحر الكاريبي «عدا كوبا و جزر كايمان»

• المكسيك

• أفريقيا

• أمريكا الوسطى والجنوبيَّة «عدا تشيلي والباراغواي والأرجنتين»

وتحدث معظم الحالات في عند الأشخاص الذين يلتقطون العدوى عند السفر للخارج.

ولكن الخطر في تزايد بالنسبة للأشخاص القاطنين في الحدود بين ولاية تكساس الأمريكية والمكسيك وفي أجزاء أخرى من جنوب الولايات المتحدة.

وقد كُشِف في عام 2009 عن حدوث تفشي لحمَّى الضَّنك في كي ويست في ولاية فلوريدا الأمريكية.

وتنتقل العدوى بحمَّى الضَّنك عن طريق لدغة بعوض «Aedes» المخموج (أو المصاب) بفيروس حمى الضنك.

وتصبح البعوضة مخموجة عندما تلدغ شخصًا يوجد في دمه فيروس حمى الضنك.

ولا يمكن أن تنتشر العدوى به مباشرةً من شخصٍ إلى آخر.

أعراض حمى الضنك:

قد تتضمَّن الأعراض التي تبدأ بعد العدوى بـ 4 إلى 6 أيام وتستمر لعشرة أيام ما يلي:

• حمى فجائية شديدة

• صداع شديد

• ألم خلف العينين

• ألم شديد في المفاصل والعضلات

• تعب

• غثيان

• قيء

• طفح جلدي، والذي يظهر بعد بدء الحمَّى  بيومين إلى خمسة أيام.

• نزف معتدل (كنزيف الأنف واللثة).

وقد تكون الأعراض أحيانًا خفيفة فتبدو خطأً وكأنها انفلونزا أو عدوى فيروسية أخرى.

ويمكن أن تتطور مشاكل خطيرة لدى الأطفال والمصابين به لأول مرة، ومن تلك المشاكل حمى الضنك النازفة.

كما قد تتطور الأعراض إلى صدمة نزف شديد فتسمَّى متلازمة صدمة حمَّى الضَّنك.

التشخيص:

يمكن للأطباء تشخيصها بواسطة اختبار الدم، للتحقق من الفايروس أو الأضداد الخاصة به.

وفي حال مرِضتَ بعد السفر إلى منطقة استوائية أخبر طبيبك بذلك لتسمح له بتقدير احتمال إصابتك بحمَّى الضَّنك.

العلاج:

لا يوجد علاج نوعي، حيث يجب استخدام مسكنات الألم الحاوية على (الأسيتامينوفين- acetaminophen) وتجنُّب الأدوية الحاوية على (الأسبيرين- aspirin) الذي قد يؤدي لتفاقم النزيف، ويجب عليكَ أيضًا الراحة وشرب السوائل.

الوقاية:

لا يوجد لقاح لحمَّى الضَّنك، لذلك يجب عليك تجنُّب لدغة البعوض المخموج بالفايروس.ولحماية نفسك:

• ابتعد عن أماكن الاكتظاظ السكاني.

• استخدم طارد البعوض حتى ضمن المنزل.

• ارتد قميصًا طويل الأكمام وبنطالًا طويلًا مثنيًّا داخل جواربك خارج المنزل.

• استخدم المكيف الهوائي داخل المنزل إن كان متاحًا.

• تأكَّد أن النوافذ والأبواب آمنة وخالية من الثقوب.

• إن كان لديك أعراض حمَّى الضَّنك تكلَّم مع طبيبك.

وابتعد عن أماكن تكاثر البعوض كالأشجار المُعمِّرة أو أصيص الأزهار.

وإذا أُصيب أحد في منزلك بحمُّى الضَّنك كن حذرًا وابذل جهدًا لتحمي نفسك وتحمي أفراد عائلتك الآخرين من البعوض الذي ينشر العدوى.

ترجمة: طارق برهوم

تدقيق: هبة فارس

تحرير: رؤى درخباني

المصدر

المصدر: أنا أصدق العلم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الدم الفاسد؟ لماذا نقل الدم من النساء قد تكون مخاطرة للرجال؟

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة