أخبار عاجلة
نيمار ينفجر في وجه الصحافيين بسبب ريال مدريد -
"تحجرت" بعد لدغة بعوض! -
خامنئي: سنكون بأي مكان لتقديم الدعم ضد "الاستكبار" -
عائلة ألكانتارا تتوارث الإصابات الخطيرة -
"المرأة العربية": صوت لواقع جديد -
عبود: نعلن الإضراب يومي 28 و29 تشرين الثاني -
قانون في البيرو قد يعيد إيطاليا إلى مونديال روسيا -
تحية سلام من البخاري إلى بيروت -
غوغل عاجزة عن كشف الحقائق -

صدمة الإصابة بسرطان الثدي تتسبب للمريضات بمشكلات معرفية

صدمة الإصابة بسرطان الثدي تتسبب للمريضات بمشكلات معرفية
صدمة الإصابة بسرطان الثدي تتسبب للمريضات بمشكلات معرفية

لينكات لإختصار الروابط

كشفت دراسة جديدة أن تشوش الذهن الذي تعاني منه #مريضات #سرطان_الثدي بعد #العلاج_الكيميائي قد يكون مرتبطاً بالضغط العصبي الناتج عن صدمة #الإصابة بالمرض أكثر من #أدوية #علاج #السرطان نفسها.

وقالت الدكتورة كريستين هيرملينك من مستشفى ميونيخ الجامعي في ألمانيا لـ "رويترز": "المريضات اللواتي يشتكين من #مشكلات_معرفية ربما يعانين في الحقيقة من صدمة مرتبطة بالإصابة بالمرض أو أي عواقب نفسية أخرى للإصابة بالسرطان، وهو ما يمكن علاجه".

وأضافت: "لذلك ينبغي أن يستمع #الأطباء باهتمام للمريضات اللواتي يعانين من تدهور معرفي وأن يحاولوا فهم حالة كل منهن على حدة لتحديد احتياجات المريضة".

وقالت هيرملينك وزملاؤها في "دورية المعهد الوطني للسرطان" إنه كان من المعتقد في السابق أن تأثير العلاج الكيمياوي على #المخ هو سبب #تشوش_الذهن الذي تعاني منه بعض المصابات بسرطان الثدي. لكن ظهرت أعراض مماثلة لدى مريضات #سرطان_الثدي قبل بدء العلاج الكيمياوي وكذلك المريضات اللواتي لا يخضعن لعلاج كيمياوي.

وللتحقق من الأمر أجرى الباحثون دراسة على 150 امرأة تم تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي و56 امرأة لا يعانين من أي مشكلات صحية.

وفي أوقات متنوعة خلال العام التالي استكملت النساء المشاركات في الدراسة اختبارات عصبية ونفسية وكذلك خضعن لتقييم اضطرابات ما بعد الصدمة. كما قدمن تقيمهن الخاص لقدراتهن الذهنية.

وبعد مرور سبعة أشهر على بدء الدراسة، ونحو شهرين على استكمال #العلاج_الكيميائي للنساء الخاضعات له، لم يتبين وجود أي اختلاف في الأداء المعرفي أو التغيرات الذهنية بين النساء الخاضعات لعلاج كيمياوي والنساء المصابات بسرطان ثدي ولا يخضعن لعلاج كيمياوي والنساء غير المصابات بالمرض.

غير أنه في نهاية العام كان هناك تدهور بسيط لدى مريضات #سرطان الثدي مقارنة بالنساء اللواتي لا يعانين من أي مرض، لكنه لا يتصل بالعلاج الكيمياوي وفقا لما قاله فريق البحث وإنما باضطرابات ما بعد صدمة معرفة إصابتهن بالسرطان.

وتُعرِّف المراكز الأميركية لمكافحة #الأمراض والوقاية منها اضطرابات ما بعد الصدمة بأنها "رد فعل جسدي وعاطفي شديد ويستمر عدة أسابيع أو شهور بعد حدوث الصدمة". وتتنوع الأعراض وتشمل كوابيس وصعوبة في النوم والتوتر الشديد أو الإصابة بالذعر بسهولة وصعوبة التركيز.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الدم الفاسد؟ لماذا نقل الدم من النساء قد تكون مخاطرة للرجال؟

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة