أخبار عاجلة
نيمار ينفجر في وجه الصحافيين بسبب ريال مدريد -
"تحجرت" بعد لدغة بعوض! -
خامنئي: سنكون بأي مكان لتقديم الدعم ضد "الاستكبار" -
عائلة ألكانتارا تتوارث الإصابات الخطيرة -
"المرأة العربية": صوت لواقع جديد -
عبود: نعلن الإضراب يومي 28 و29 تشرين الثاني -
قانون في البيرو قد يعيد إيطاليا إلى مونديال روسيا -
تحية سلام من البخاري إلى بيروت -
غوغل عاجزة عن كشف الحقائق -

عندما ذهبتِ غضبانة للنوم

عندما ذهبتِ غضبانة للنوم
عندما ذهبتِ غضبانة للنوم

لينكات لإختصار الروابط

ليست صدفةً حمقاءَ
ولا عبثاُ
أن أراكِ صباح اليوم
فأتذكر:

الصور التي تتساقط من عينيك القاسيتين، عندما تركتك عند دوار الساعة
المطر الذي يهطل من ذراعيك الهائلتين، على قنابل الدخان في الانتفاضة الثانية
الصمت الذي يركض كحصان ذبيح، عندما انتهينا من المبررات
يدك التي صرخت بأعلى صوتها، وظلت عالقة في الذهول
الريبة التي حركت الكلام بيننا، عندما فشلتُ في السكوت
باب الغرفة الذي تركته موارباً على يأسك، عندما ذهبتِ غضبانة للنوم
الملاءات التي تصيح وأنت تغسلينها، لأن الرائحة لا تزول.

كان عليّ أن أرى كلًّ ذلك
صباح اليوم
وكان عليكِ أن تردي التحية
كعلامةٍ عنيدة،
بأن يدك ظلّت على حالها، عالقة في الذهول.


* شاعر من فلسطين

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "المسرح المغاربي": سبعة عروض عربية
التالى حسين مجدوبي.. وصايا لعابري مضيق الهجرة

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة