أخبار عاجلة
نيمار ينفجر في وجه الصحافيين بسبب ريال مدريد -
"تحجرت" بعد لدغة بعوض! -
خامنئي: سنكون بأي مكان لتقديم الدعم ضد "الاستكبار" -
عائلة ألكانتارا تتوارث الإصابات الخطيرة -
"المرأة العربية": صوت لواقع جديد -
عبود: نعلن الإضراب يومي 28 و29 تشرين الثاني -
قانون في البيرو قد يعيد إيطاليا إلى مونديال روسيا -
تحية سلام من البخاري إلى بيروت -
غوغل عاجزة عن كشف الحقائق -

قصيدة عن السعادة

قصيدة عن السعادة
قصيدة عن السعادة

لينكات لإختصار الروابط

ما الشكل الذي لقصيدةٍ عن السعادة أن تبدو عليه
من المحتمَل ألا تبدوَ كمثلِ هذا
التساؤل

أعليكَ أن تكون سعيداً لكي تكتبَ قصيدةً عن السعادة
أم يتحتّم عليك، أنت بالذات، ألا تكون سعيداً
وهل يجب أن تبثَّ قراءتُك لها السعادة

أحسَبُ أن شغْلَ السعادة مع الإسمنت المسلّح
والأشياءِ والأماكن
لعلك تلقى السعادة في فسحةِ زمنيةٍ مقسومة للقلّة

ثمة وعاء ورنيشٍ أزرق
لديَّ يخطر على بالي
كلما خطرتِ السعادةُ

ثمة قطعة مرمَّمة من خزف إيطالي
تجعلني بدورها أتذكّر "إلسا"
لكنني لا أظننا كنّا أبداً سعيدَين

لا أفكّر بالناسِ
حين أفكر بالسعادة
إنما أفكّر بالكحول

إحساس السعادة هو إحساس "الجِن" الـمُنَكَّه بالفواكه
"فودكا كوشِنكورفا" وربما "براندي" العنب
يسري في داخلي

شمسٍ تنفرش في الجسد فتبلغُ خيوطُ الشعاعِ
الذهنَ ثم تنثني
في الآن ذاته مندفعةً

مثل ريحٍ تصولُ في أذنيِّ
عدّاءٍ يركضُ دونما هدفٍ
سعيداً ووحيداً على الطريق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "المسرح المغاربي": سبعة عروض عربية
التالى حسين مجدوبي.. وصايا لعابري مضيق الهجرة

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة