أخبار عاجلة
زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب جنوب الصين -
سيلفستر ستالون متهم بالاغتصاب! -
"أولتراس ليون" يدعم فقير برفع قميصه في المدرجات -
تشافي يتألق بهدف رائع للسد في دوري نجوم قطر -
تاريخ الملاحة العُمانية في "سجل ذاكرة العالم" -

كرار نوشي.. لحظة الأمر بالقتل

شهدت الحروب الأهلية والاضطرابات العنصرية تاريخياً أنواعاً مختلفة من أسباب القتل، ثمة من يُقتل على لونه أو بعد تفقّد بطاقة هويته، واليوم ومع الذهاب إلى نقطة بعيدة جداً في التطرّف أصبح القتل ممكناً على نوع آخر من الهوية، قد تكون لون الشعر أو طريقة ارتداء الملابس، وهذا ما حدث مع المسرحي العراقي كرار نوشي الذي عُثر عليه مقتولاً ومعذّباً الإثنين الماضي في بغداد.

أمس الإثنين، نُظّمت في "القشلة"، ملتقى المثقفين والفنانين العراقيين في بغداد، وقفة احتجاجية تندّد باختطاف وقتل نوشي، الأسبوع الماضي، على يد إحدى الفصائل المسلحة التي تطلق على نفسها "جماعة الأمر بالمعروف".

الوقفة اعتبرها كثيرون تحدياً للمسلّحين الراديكاليين الذين يتورّطون في سلسلة من عمليات القتل والخطف للناشطين والفنانين، ويهاجمون النوادي والصالونات الثقافية والتجمّعات التي يصفونها بالعلمانية.

ووفقاً لمقاييس ومعايير هذه الجماعات، فإن أي كان يمكن أن يكون هدفاً لها، سواء أكانت الضحية مختلفة في مظهرها أو تسريحة شعرها وصولاً إلى مواقفها الثقافية أو السياسية أو الاجتماعية. في حديث لـ "العربي الجديد"، قال صديق نوشي الفنان علي العلوي "أشعر أنني الضحية التالية"، وقال مالك عبدون، فنان آخر، إنه يتلقّى تهديدات مماثلة بسبب مظهره أيضاً.

من جهة أخرى، طالب المحتجّون الحكومة العراقية أن تقدّم الدعم والمساندة إلى عائلة نوشي طالب كلية الفنون الجميلة والمسرحي الذي عثرت الشرطة العراقية على جثّته في شارع فلسطين وسط بغداد بعد اختطافه.

وبحسب وسائل إعلام محلية وشهادة أقربائه، بدت على الجثة آثار طعنات وتعذيب. وعلى الرغم من أن الدافع وراء الجريمة لا يزال مجهولاً، إلا أن مصادر أمن عراقية أكّدت أن نوشي تلقّى مؤخراً تهديدات بالقتل، بسبب ملابسه وتسريحة شعره على يد إحدى الفصائل المسلّحة.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حسين مجدوبي.. وصايا لعابري مضيق الهجرة

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة