أخبار عاجلة
جريحان بإشكال فردي في مخيم البداوي -
خرائط غوغل ستصبح أوضح وأكثر عملية -
"المسرح الوطني الجزائري": استعادات من الثمانينيات -
بالفيديو والصور: الحريري في الإليزيه -
الدارجة المصرية: مصب ثلاث عاميات -
مونديال 2022.. مليون دولار مقابل التصويت لصالح قطر -
الحريري اتصل بعون وبري: سأحضر احتفال الإستقلال -

الأندلسيون العرب

الأندلسيون العرب
الأندلسيون العرب
لا يفتأ الكيان الصهيوني يخوض حروبا متنوعة على العرب والمسلمين، ويقوم باختراقات في جبهات مختلفة، فبعد تقديم الملك الإسباني خوان كارلوس، قَبْلَ سنوات، اعتذارا لأحفاد السفارديين؛ وهم يهود الشتات الأندلسي الذي كانوا ضحيَّته الأوائل سنة 1492 إثر سقوط غرناطة، وبعد إلحاحهم على نيل الجنسية الإسبانية بوصفها حقًّا تاريخيًّا، ها هم يوغلون في الإلحاح ويربحون جولةً رمزية مهمة في إسبانيا، بدفعهم الأكاديمية الملكية الإسبانية إلى خلق أكاديمية ملكية للغة اليهودية-الإسبانية المعروفة باللَّادِينُو، تكون نظيرة للأولى.

و"اللَّادِينُو" هي لهجة يهود الشتات الأندلسي الذين استقر معظمُهم في بلاد البلقان وتركيا، وهي لهجة محلية تمزج العبرية بالقشتالية، وتُقابلُها "الحاكيتيَّةُ"، وهي لهجة يهود الشتات الأندلسي نفسه ممّن استقروا في بلاد المغرب الكبير، وبين اللهجتيْن اختلافات لا محالة.

مدير الأكاديمية الملكية الإسبانية، دارِيُّو بِيَّانْويفا، اعتبر الأمر "وفاء بديْن تاريخي"، ووضَع خبرة أكاديميته وإمكاناتها ومؤسّساتها في خدمة هذا المشروع لإخراجه إلى الوجود قريبا، وقد تعهَّدتْ مؤسّساتٌ داخل إسبانيا مثل "بيت سفاراد-إسرائيل"، وخارجَها في الكيان الصهيوني، بما في ذلك حكومة الاحتلال في تل أبيب بدعم هذا المشروع.

اللافت هو أنّ الموريسكيين عرفوا المصيرَ ذاته، فقد طُرِدوا من الأندلس، بعد طرد اليهود بسنوات قليلةٍ، ولا يزال أحفادُهم إلى الآن ببلاد المغرب، لكنهم لم يُتقدَّم إليهم باعتذار، ناهيك عن أنْ يُمنَحوا الحقَّ في الحصول على الجنسية الإسبانية والحقوق الثقافية الأخرى، ومنهم بالتأكيد من يغرق في البحر الأبيض المتوسط أثناء محاولته الوصول إلى الضفة الأوروبية، خاصة الإسبانية.

فماذا فعل العرب والمسلمون من أصول أندلسية لانتزاع حقوق شبيهة بما ناله اليهود على الأقل، عِلْما بأنّ حضور ثقافتهم العربية في الحضارة الإسبانية أعمق وأكثر تأثيرا؟

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حسين مجدوبي.. وصايا لعابري مضيق الهجرة

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة