"يدان لثلاث بنات": غربة راعٍ بالكلمات

يسجّل صاحب "عطش الساقية" (2010) فصول سيرته التي تحضر في نصّين متوازيين؛ الأول يتضمّن يومياته مع طفلاته الثلاث، والثاني يستعيد خلاله خروجه/ تمردّه/ تأمّلاته في محطّات مختلفة من حياته، ليصوغ اعترافاته على نفسه وعلى المجتمع وعلى مستقبل يذهب إليه بروح المغامرة والبحث عن المجهول.

في حديثه لـ"العربي الجديد"، يقول بوكبة "قبل ثلاث سنوات، في رمضان 2015 نويت التفرّغ لكتابة رواية جديدة أزعجني تأجيلها، فاختليت لذلك في مكتبتي. غير أنني لم أستطع ذلك بسبب تشويشات بناتي الثلاث. لقد وجدت نفسي أمام خيارين لا ثالث لهما. إما أن أهجر بناتي وإما شخوص روايتي، فاخترت الثانية وشرعت في كتابة يومياتي مع بناتي خلال رمضان ونشرها في صفحتي على ".

يوضّح صاحب "كفن للموت" أن "القسم الأول من الكتاب الذي يتضمّن هذه اليوميات، حمل عنوان "يدان لثلاث بنات"، وتلاه قسم ثانٍ بعنوان "بوصلة التّيه" وفيه رصدت السياقات التي أدّت إلى تطوّر الوعي السردي لدي بعد فترة لم يكن لي من هاجس سوى الشعر. وذلك من خلال تجارب إنسانية عشتها في العاصمة ما بين صيفي 2002 و2010".

ويضيف "أن "لم أجئ إلى كتابة السيرة من باب تضخّم الذات أو بحثاً عن ريادة أو شهرة أو لفت انتباه، بل لأتطّهر من تجربة تشرّد وتيه قاسية بالكتابة عنها، والقول إن تجربتي السردية ليست ثمرة انبهار بالسرد والرواية باعتبارها أكثر الأجناس الأدبية هيمنة في سوق القراءة والتقد بل هي ثمرة مكابدات وتحوّلات في الوعي والنظرة والممارسة".

قرار الشروع بهذا العمل أتى بعد صراع داخلي عميق في أن يكتب لحظاته الإنسانية خلال هذه الفترة بعيداً عن التحفّظ والتملّص والمواربة، لأنها تجربة أنضجته، ولكن بعيداً عن الابتذال أيضاً والتوغّل في الأحقاد والخصومات، بحسب بوكبة الذي يلفت إلى أنه لم يذكر الأطراف والوجوه التي آذته وساهمت في عرقلته وقطع لقمة عيشه، مؤكّداً إيمانه بأنه تجاوزها بإرادته وجهده وهي لا ترقى إلى أن تدخل السيرة.

ويختم صاحب "وحم أعلى المجاز" بقوله إن "معظم الكتاب الجزائريين والعرب يرحلون من غير أن يكتبوا سيرهم ومن فعل منهم ما زاد على أن ضخّم ذاته. ما عدا تجارب قليلة تستحق التحية والاقتداء مثل محمد شكري في المغرب".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى معين الطاهر.. أسئلة الثورة وحلم المقاتل

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة