أخبار عاجلة

هكذا احتفلت عائلة Kardashian بـ10 سنوات على عرض برنامجها الواقعي!

كان على فاتنات آل كاردشيان أن يجدن شيئاً مثيراً للغاية ومميزاً يجعلهن يحتفظن بشغف الجمهور في احتفالهن بمرور 10 سنوات على عرض أولى حلقات برنامج الواقع Keeping up with the Kardashians، الذي يدور حول حياة هذه العائلة الأميركية وجوهرة تاجها كيم.

ويبدو أن العائلة المثيرة للجدل لم تجد وسيلة أجمل من إعادة إنتاج كليب دعائي جديد، مستوحىً من أول كليب دعائي للبرنامج، مع إضافة عدد من عوامل الإثارة الجديدة؛ للاحتفاظ بالزخم لواحد من أنجح برامج تلفزيون الواقع في العالم، والذي فتح الباب لصناعةٍ تلفزيونيةٍ لم تكن مألوفة من قبل.

الكليب الجديد أُذيع على قناة E! لترويج أولى حلقات الموسم الـ14 من البرنامج، في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2017، والذي جعل من أفراد عائلة بأكملها نجوماً عالميين دون سبب واضح أو موهبة، إذا ما استُثني أصغر أفرادها وهما الأختان غير الشقيقتين لكل من كورتني وكلوي وكيم كاردشيان، وهما كيندال وكيلي جينر اللتان تعملان في مجال عرض الأزياء.

ولكن السر في هذا النجاح، هو تاريخ طويل من “تعرية الجسد”، بدأ بفضيحةٍ كشفها فيديو مسرب، بحسب تقرير مجلة Hollywood Reporter الأميركية.

أين كيم؟

“بعض الأمور لا تتغير”، هكذا وصف موقع Hollywood Life الكليب، قائلاً: “ليس هناك وسيلة أفضل للاحتفال بمرور 10 سنوات على عرض البرنامج، من إعادة تصوير الكليب الترويجي لأول موسم، والذي ظهرت فيه كل العائلة، المكونة من الأم كريس وزوجها آنذاك بروس جينر، وكورتني وكلوي وشقيقهما روب وكيندال وكيلي جينر ينتظرون جميعاً انضمام كيم إلى الصورة الجماعية، فيما يردد الجميع: أين كيم؟”.

ففي الكليب الجديد، يظهر أيضاً جميع أفراد العائلة في الصورة الختامية “دون بروس جينر أو الابن روب”.

عوامل إثارة جديدة

لكن الملاحظ أيضاً أن الكليب الجديد أظهر رجلاً شديد الشبه بالجزائري يونس بنجيمة، صديق كورتني الحالي، يعمل على تنظيف حمام السباحة وهو مبتسم، بينما تمر كورتني من أمامه وهي ترتدي “مايوه” بلون الجسم.

pic

فيما تقود كل العائلة الأمُّ الستينية كريس وهي على متن طائرة هيلكوبتر، وتستدعي بناتها للقاء، فتترك العارضة كيندال المنصة.

ونرى كيلي وهي تتلقى مخالفة قيادة، وتنهي كلوي تمارينها البدنية الشاقة، وتترك كورتني استمتاعها بيوم مشمس قرب حمام السباحة، ويجتمعن من كل مكان، وكالعادة تتأخر أشهر أفرادها؛ إذ يتساءل الجميع: “أين كيم؟!”.

ثروة خيالية

تجدر الإشارة إلى أن برنامج Keeping Up With the Kardashians، يُبث في 176 دولة اليوم.

ووصل البرنامج إلى ذروته عام 2011، بـ10.5 مليون مشاهدة على مدار ليلتين عُرِض فيهما حفل زفاف كيم الأسطوري إلى لاعب كرة السلة كريس هامفريز (طُلقا بعد 72 يوماً)، ولا يزال متوسط مشاهداته يبلغ 2.1 مليون مشاهد كل يوم أحد، في موسمه الـ13.

وفي عام 2015، وافقت قناة E على صفقة بقيمة 80 مليون دولار لاستمرار البرنامج للموسم الـ14.

إلا أن هذا المبلغ يعد زهيداً إذا ما قورن بإمبراطورية الأزياء والـ”لايف ستايل” التي بنتها العائلة وبدأت بمتجر واحد فقط، في “نابا فالي” بولاية كاليفورنيا كانت تمتلكه قبل انطلاق البرنامج، وصولاً إلى العلامة التجارية الحالية للأسرة والتي تقدر قيمتها حالياً بنحو مليار دولار.

ويقول داملا دوغان النائب الأكبر لرئيس قسم التطوير بقناة E: “لقد أصبحن جزءاً من الثقافة الشعبية، خاصة كيم؛ إذ امتلكت نظرة لم يكن لها وجود ذلك الوقت. ولم تكن نحيلة القوام، وهو الأمر الذي كان قريباً إلى قلوب الجمهور”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى هل “مهنّد” يتحضّر فعلاً للأبوّة أم هو دور تمثيلي جديد؟!

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة