قوات النظام تستعيد دير الزور بدعم روسي.. وتلاحق الدواعش

ذكر التلفزيون السوري الرسمي، اليوم الجمعة، نقلا عن مراسله في مدينة دير الزور، أن تنظيم طرد من كامل مدينة دير الزور كبرى مدن شرق .

وجاء في تقرير التلفزيون "تطهير مدينة دير الزور بالكامل من إرهابيي داعش".

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أعلن مساء الخميس عن تمكن قوات والميليشيات المتحالفة معها من انتزاع مدينة #دير_الزور من قبضة تنظيم #داعش في عملية عسكرية بدعم روسي.

ولم تصدر تأكيدات رسمية وقتها عن استعادة المدينة، إلا أن الإعلام الموالي للنظام ذكر في وقت سابق أن قوات النظام تقدمت في قلب المدينة الواقعة في شرق البلاد.

وأفاد المرصد بأن "قوات النظام والمقاتلين المتحالفين" معها باتوا يسيطرون بشكل كامل على مدينة دير الزور، بدعم جوي روسي. إلا أن مصدراً عسكرياً سورياً قال إنّ الجيش يسيطر على 80 في المئة من المدينة. وكان المرصد أكد في وقت سابق مساء الخميس أن الجيش سيطر على ثلاثة أحياء في المدينة وحاصر مقاتلي داعش في أحياء عدة أخرى.

وسيطر النظام السوري على حي الجبيلة أكبر أحياء المدينة إضافة الى حي الجمعيات والعابد بعد اشتباكات مع المتطرفين بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس.

مطار دير الزور العسكري

مفخخات وانتحاريات وخنادق

وشوهدت آليّات مدمرة في أحياء الصناعة والعمال والمطار القديم والعرفي التي أعلنت قوات النظام السيطرة عليها خلال هذا الأسبوع، وذلك نتيجة المفخخات والمعارك التي دارت بينها وبين عناصر داعش طيلة قرابة ثلاثة سنوات من سيطرة التنظيم على أكثر من 70 بالمئة من المدينة.

وتركز قوات النظام عملياتها على أحياء الحميدية والعرضي والرشدية والحويقة وحويجة كاطع وشارع غسان عبود التي تعتبر آخر مناطق انتشار مسلحي التنظيم.

وفي هذا السياق، أشار مصدر عسكري إلى أن "تنظيم داعش كان يحاول الاستماتة بالدفاع عن مواقعه الأخيرة التي كانت تتقدم إليها قوات النظام بشكل مستمر حتى القضاء عليه بشكل كامل". وأضاف أن عناصر التنظيم "لجأوا للمفخخات والقنص، كما أرسلوا نساء انتحاريات بهدف منع تقدم قوات النظام."

إلى ذلك، أشارت وكالة فرانس برس إلى أن التنظيم حفر الخنادق بشكل كبير داخل الأحياء التي استعادتها قوات النظام إضافة إلى تفخيخ الأبنية والشوارع. وأضافت أنّ قرابة 150 إلى 200 عائلة لا تزال موجودة في الأحياء الخاضعة لسيطرة التنظيم.

يذكر أن معارك دير الزور بدأت منذ أيلول/سبتمبر، بعدما كسرت قوات النظام السوري الحصار الذي فرضه المتطرفون لنحو ثلاث سنوات على أحياء كانت خاضعة لسيطرة النظام.

ويواجه التنظيم حاليا ًهجمات مزدوجة من قوات النظام وقوات سوريا الديموقراطية المدعومة من .

وتم طرد عناصر التنظيم من محافظة الرقة المجاورة وبات تواجدهم يقتصر حالياً على بضعة جيوب في دير الزور.

سوريا الديمقراطية تسيطر على حقل غاز في دير الزور

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وزيرة كندية تعتذر للسوريين بعد تغريدة "مناخية" عاصفة
التالى الأمم المتحدة:29 شخصا من الغوطة سيموتون حال عدم إجلائهم

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة