علامات تدل على احتمال اصابتك بالسرطان

لينكات لإختصار الروابط

العلامات والأعراض هي الإشارات التي تدلّنا على وجود إصابة أو مرض أو هي الإشارات التي تخبرنا بأنّ شيئًا لا يسير على ما يرام في الجسم، والفرق بينهما هو أنّ الأولى تُلاحظ من قبل فرد آخر وليس المريض نفسه كأن يلاحظها شخص مقرب من المريض أو أحد أفراد عائلته أو الطبيب والممرضة أمّا الأعراض فهي تلك الإشارات التي يشعر بها أو يلاحظها المريض بنفسه.

قد لا يكفي وجود علامة أو عَرَض واحد لمعرفة ما السبب، على سبيل المثال؛ ظهور طفح جلدي لدى طفل يمكن أن يكون إشارة لعدة أشياء مثل التعرُّض لمفرزات نبات اللبلاب السام أو الإصابة بالحصبة أو بعدوى جلدية أو قد يكون ذلك بسبب حساسية غذائية، ولكن إذا كان الطفل لديه طفح جلدي جنبًا إلى جنب مع علامات وأعراض إضافية أخرى (مثل ارتفاع في درجة الحرارة أو قشعريرة أو آلام أو احتقان في الحلق) سيستطيع الطبيب عندها الحصول على صورة أفضل للمرض، وفي بعض الأحيان العلامات والأعراض لدى المريض لا تعطي الطبيب ما يكفي من الأدلة الحاسمة للتأكد التام من سبب المرض عندها يحتاج إلى الفحوص الطبية المتمّمة مثل التصوير الشعاعي واختبارات الدم وأخذ خزعات للفحص وغيرها من الاختبارات.

كيف يسبب السرطان أعراضًا وعلامات؟

يمكن أن يسبب السرطان تقريبًا أي علامة أو عرض، ولهذا فالعلامات والأعراض تعتمد على مكان السرطان ومدى حجمه وتأثيره على الأعضاء أو الأنسجة، وفي حال أعطى أي انتقالات فقد تظهر علامات وأعراض في أجزاء مختلفة من الجسم بحسب مكان الانتقال.

عندما ينمو السرطان يمكن أن يضغط على الأعضاء القريبة والأوعية الدموية والأعصاب، وهذا الضغط يسبب بعض علامات وأعراض السرطان، وإن كان السرطان في منطقة حرجة مثل أجزاء معينة من الدماغ عندها حتى أصغر ورم يمكن أن يسبّب أعراضًا واضحة.

ولكن في مناطق أخرى، لا يسبب السرطان أي أعراض أو علامات إلى أن ينمو بشكل كبير جدًا، وكمثال على ذلك؛ سرطان البنكرياس الذي لا يسبب عادةً أعراض إلى أن يصبح حجمه كبيرًا بما فيه الكفاية للضغط على الأعصاب القريبة أو الأعضاء المجاورة (وهذا يسبب آلام في الظهر أو البطن) أو في حال نموه حول القناة الصفراوية فسيضغط عليها ليمنع تدفق الصفراء وهذا يسبب تلوّن العينين والجلد باللون الأصفر(اليرقان)، وعندما يسبب سرطان البنكرياس مثل هذه العلامات والأعراض فإنه عادةً ما يكون في مرحلة متقدمة وهذا يعني أنه أعطى انتقالات إلى أعضاء أخرى في الجسم.

يسبب السرطان أيضًا أعراضًا مثل الحمّى والتعب الشديد وفقدان الوزن، وهذا قد يكون بسبب استهلاك الخلايا السرطانية للكثير من إمدادات الطاقة في الجسم أو إنتاجها موادًا تغيّر طريقة صنع الجسم للطاقة من الطعام، كما يمكن أن يجعل السرطان الجهاز المناعي يتفاعل بطرق تتسبب بهذه العلامات والأعراض.

في بعض الأحيان، تطلق الخلايا السرطانية موادًا في مجرى الدم تسبب أعراضًا لا تُربَط عادةً بالسرطان، على سبيل المثال؛ بعض أنواع سرطان البنكرياس يمكن أن تطلق مواد تسبب خثرات دموية في أوردة الساقين، وبعض سرطانات الرئة تصنع مواد شبيهة بالهرمونات التي ترفع مستويات الكالسيوم في الدم وهذا يؤثّر على الأعصاب والعضلات مما يجعل الشخص يشعر بالضعف والدوار.

كيف تفيدنا وتساعدنا معرفة الأعراض والعلامات؟

تكون فرص نجاح العلاج أفضل عندما يتم اكتشاف السرطان في وقت مبكر وفي مراحله الأولى وكذلك يصبح أقل عرضة للانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم وخاصةً إذا كان بالإمكان إزالة السرطان بالجراحة.

ومن الأمثلة الجيدة على أهمية اكتشاف السرطان في وقت مبكر هو سرطان الجلد الميلانيني إذ يكون من السهل إزالته إن لم ينمو في عمق الجلد، ومعدّل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات (نسبة الأشخاص الذين يعيشون على الأقل 5 سنوات بعد التشخيص) في هذه المرحلة المبكرة حوالي 98٪، بينما في حال انتشاره إلى أجزاء أخرى من الجسم ينخفض معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات إلى حوالي 16٪.

أحيانًا يتجاهل الناس الأعراض وذلك لعدة أسباب؛ ربما لا يعرفون أن هذه الأعراض قد تعني شيئًا خاطئًا أو خطيرًا يحدث داخل أجسادهم، أو أنهم قد يخافون مما قد تعنيه هذه الأعراض وعلى ذلك لا يريدون الحصول على المساعدة الطبية، أو ربما لا يستطيعون تحمل نفقات الرعاية الطبية.

غالبًا ما تكون بعض الأعراض مثل التعب أو السعال ناتجة عن شيء آخر غير السرطان، وقد تبدو الأعراض غير مهمة خاصةً إذا كان هناك سبب واضح لها أو أنها استمرت لفترة قصيرة فقط، وبنفس الطريقة قد يظن الشخص أنّ عرض مثل كتلة في الثدي بأنه مجرد كيسة من شأنها أن تختفي تلقائيًا، ولكن لا ينبغي تجاهل أو التغاضي عن أي أعراض وبشكل خاص إذا استمرت لفترة طويلة أو أنها ازدادت سوءًا مع مرور الوقت.

في غالب الأحيان لا تكون الأعراض ناجمة عن سرطان ولكن مع ذلك من المهم التحقق منها ومعرفة سببها في جميع الأحوال، وفي حال لم يكن السبب هو السرطان يمكن للطبيب أن يساعد في معرفة السبب ومعالجته إذا لزم الأمر.

في بعض الأحيان من الممكن العثور على السرطان قبل ظهور الأعراض، وفي الدول المتقدمة كالولايات المتحدة الأمريكية مثلًا توصي الجمعية الأمريكية للسرطان والمجموعات الصحية الأخرى بفحوصات متعلقة بالسرطان وبعض الاختبارات المحددة للأشخاص حتى وإن لم يكن لديهم أي أعراض وهذا يساعد على اكتشاف بعض أنواع السرطان في وقت مبكر قبل بدء الأعراض.

ما هي العلامات والأعراض العامة السرطان؟

يجب أن تعرف بعض العلامات العامة والأعراض التي قد يكون سببها السرطان، ولكن تذكر وجود أي منها لديك لا يعني الإصابة الحتمية بالسرطان -أشياء كثيرة أخرى تسبب هذه العلامات والأعراض أيضًا، ولكن إذا كان لديك أي من هذه الأعراض ولا زالت متواجدة منذ فترة طويلة أو أنها ازدادت سوءًا فيجب مراجعة الطبيب لمعرفة ما يحدث.

  1. فقدان الوزن غير المفسر: معظم الأشخاص المصابين بالسرطان سوف يفقدون الوزن في مرحلة ما، لذا عندما تفقد الوزن دون وجود أي سبب معروف فذلك يسمى فقدان وزن غير مبرر أو مفسر، وفقدان الوزن غير المبرر لعشرة باوندات أو أكثر قد يكون أول علامة على السرطان ويحدث هذا في معظم الأحيان مع سرطانات البنكرياس والمعدة والمريء والرئة.
  2. الحُمَّى: تكون الحمى شائعة جدًا مع السرطان، ولكن غالبًا ما يحدث ذلك بعد انتشار السرطان، وكل المصابين بالسرطان تقريبًا سيصابون بالحمى لبعض الوقت خاصةً إذا كان السرطان أو علاجه يؤثر على الجهاز المناعي (فذلك يمكن أن يضعف الجسم في مكافحته للعدوى)، وفي أحيانٍ قليلة تكون الحمى علامة مبكرة للسرطان كما في اللوكيميا واللمفوما.
  3. التعب: ويقصد به التعب الشديد الذي لا يتحسن مع الراحة، وقد يكون التعب أحد الأعراض الهامة مع نمو السرطان، ولكنه قد يكون عرضًا باكرًا في بعض أنواع السرطان مثل سرطان الدم، وفي بعض سرطانات القولون والمعدة قد يحدث فقد دم ولكنه غير واضح وهذه طريقة أخرى يمكن أن يسبب السرطان فيها التعب.
  4. الألم: قد يكون الألم من الأعراض المبكرة في بعض أنواع السرطان مثل سرطان العظام و سرطان الخصية، وقد يكون الصداع الذي لا يتحسن مع العلاج من أعراض ورم في الدماغ، وكذلك قد تكون آلام الظهر أحد أعراض سرطان القولون والمستقيم والمبيض، وفي معظم الأحيان الألم الناتج عن السرطان يشير إلى أنه قد انتشر بالفعل أي أنه أعطى انتقالات إلى أعضاء أخرى.
  5. تغيرات جلدية: قد تسبب بعض السرطانات أعراض وعلامات جلدية إلى جانب سرطانات الجلد، وهذه التبدّلات قد تكون؛ زيادة تصبُّغ، اصفرار في الجلد والعينين (يرقان)، احمرار في الجلد، حكة، ونمو شعر مفرط.

ما هي الأعراض والعلامات المؤكدة للسرطان؟

إلى جانب الأعراض العامة يجب الانتباه إلى بعض العلامات والأعراض الشائعة الأخرى التي يمكن أن تشير إلى السرطان، ومرة أخرى قد تكون هناك أسباب أخرى لكل منها، ولكن من المهم أن ترى الطبيب من أجلهم في أقرب وقت ممكن – وخاصةً إن لم يوجد سبب آخر يمكنك تحديده، أو في حال استمرت المشكلة لفترة طويلة، أو في حال ازداد الأمر سوءًا مع مرور الوقت.

  1. التغير في عادات الأمعاء ووظيفة المثانة: الإمساك على المدى الطويل، والإسهال، والتبدل في حجم البراز قد يكون علامة على سرطان القولون، ووجود ألم أثناء التبول أو وجود دم في البول أو أي تغيير في وظيفة المثانة (مثل الحاجة إلى التبول أكثر أو أقل من المعتاد) يمكن أن يكون ذو صلة بسرطان المثانة وسرطان البروستات، وعلى ذلك يجب إبلاغ الطبيب عن أي تغييرات في وظيفة المثانة أو الأمعاء على الرغم من أنها قد تكون ناتجة عن أسباب أخرى غير السرطان.
  2. الجروح التي لا تلتئم: قد تنزف بعض سرطانات الجلد وتبدو مثل القروح التي لا تشفى، وقد يكون القرح طويل الأمد في الفم يشير إلى سرطان في الفم وينبغي التعامل معه على الفور لا سيما في الأشخاص الذين يدخنون أو يمضغون التبغ أو يشربون الكحول بشكل متكرر، وكذلك القروح المتواجدة على القضيب أو المهبل فهي إما أن تكون علامة لعدوى جنسية أو لسرطان مبكر وينبغي الكشف عنها من قبل أخصائي الصحة في جميع الأحوال.
  3. البقع البيضاء داخل الفم أو البقع البيضاء على اللسان: قد تكون هذه البقع طلاوة (Leukoplakia)، والطلاوة هي آفة ما قبل سرطانية تنتج عن التخريش المتكرر، وغالبًا ما يتسبب في ذلك التدخين أو غيره من تعاطي التبغ والأشخاص الذين يدخنون عبر الغليون أو يقومون بوضع التبغ في الفم يكونون في خطر كبير للطلاوة، وفي حال لم تُعالج يمكن أن تتحول الطلاوة إلى سرطان، وعلى ذلك يجب فحص أي تبدلات طويلة الأمد في الفم من قبل الطبيب أو طبيب الأسنان على الفور.
  4. نزوف أو مفرزات دموية غير اعتيادية: يمكن أن تحدث النزوف في المراحل المبكرة أو المتقدمة من السرطان، وقد يكون السعال المُدَمَّى علامة على سرطان الرئة، كما قد يكون الدم في البراز (الذي يمكن أن يبدو مثل البراز الداكن جدًا أو الأسود)علامة على سرطان القولون أو المستقيم، وقد يسبّب سرطان عنق أو بطانة الرحم نزيفًا مهبليًا غير طبيعي، وكذلك الدم في البول قد يكون علامة على سرطان المثانة أو الكلية، وقد تشير المفرزات المدماة من الحلمة إلى سرطان ثدي.
  5. وجود تثخن أو كتلة في الثدي أو أي منطقة أخرى في الجسم: يمكن جس العديد من أنواع السرطان من خلال الجلد، وهذه السرطانات تكون في الغالب في الثدي أو الخصية أو العقد اللمفاوية أو الأنسجة الرخوة في الجسم، وقد يكون وجود كتلة أو سماكة علامة مبكرة أو متأخرة للسرطان وينبغي إبلاغ الطبيب عنها في الحال وبشكل خاص إن لوحظت حديثًا أو ازدادت في الحجم، ويجب الانتباه إلى أنّ بعض سرطانات الثدي قد تظهر كمنطقة محمرة أو سميكة من الجلد عوضًا عن كتلة.
  6. وجود عسرة هضم أو صعوبة في البلع: مشاكل الهضم أو البلع التي لا تتراجع قد تكون من علامات سرطانات المريء (الأنبوب الذي يوصل الطعام إلى المعدة) أو المعدة أو البلعوم، ولكن مثل معظم الأعراض في هذه القائمة غالبًا ما تكون هذه المشاكل ناجمة عن شيء آخر غير السرطان.
  7. تغير حديث في ثؤلول أو شامة أو أي تبدل جلدي حديث: أي ثؤلول أو شامة أو نمش يتغير لونه أو حجمه أو شكله أو يفقد حدوده الحادة يجب أن يفحصه الطبيب على الفور، وبشكل عام ينبغي الإبلاغ عن أي تغييرات جلدية حديثة أخرى، فقد يكون هذا التبدل سرطان جلد وفي حال تم اكتشافه في وقت مبكر يمكن علاجه بنجاح.
  8. السعال المستمر أو المُعنِّد وبحة الصوت: السعال الذي يتراجع مع الوقت قد يشير إلى سرطان الرئة، وكذلك بحة الصوت قد تشير إلى سرطان الحنجرة أو الغدة الدرقية.

العلامات والأعراض المذكورة أعلاه هي الأكثر شيوعًا في ترافقها مع السرطان، ولكن يوجد العديد من العلامات والأعراض الأخرى التي لم تُذكَر هنا، وبشكل عام إن لاحظت أي تغييرات كبيرة في الطريقة التي يعمل بها الجسم أو بالطريقة التي تشعر بها – خاصةً إذا استمر ذلك لفترة طويلة أو ازداد سوءًا- دع الطبيب يعرف، فإذا كانت التغييرات لا علاقة لها بالسرطان يمكن للطبيب معرفة المزيد عن سبب ما يحدث وإن كان هناك حاجة للمعالجة أم لا، وإن كانت تشير إلى سرطان عليك أن تعطي لنفسك فرصة لعلاجها في وقت مبكر ذلك أنّ فرص نجاح العلاج أفضل كلما كانت المرحلة أبكر.

  • ترجمة: دانيا الدخيل
  • تدقيق: أسمى شعبان
  • المصدر

المصدر: أنا أصدق العلم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اكتشاف تعديل جيني جديد عند حيوانات تعرضت للإجهاد
التالى هل يركل الأطفال حقًا في أرحام أمهاتهم؟

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة