أخبار عاجلة
رسالة من ظريف إلى باسيل.. وهذا أبرز ما جاء فيها -
"بانيبال" 60: شهادات حول علاء الديب -
أقوى حواسب آبل يخضع لتعديلات كبيرة -
مديحة يسري تعاتب حسين فهمي من على سرير المرض -
أردوغان: قمة سوتشي مهمة لمستقبل المنطقة -
اللبنانية الاولى: نأمل أن يعود لبنان “سويسرا الشرق” -
باريس.. الشرطة تداهم شركة الإسمنت المتهمة بدعم داعش -
محمد طملية.. دون سائر الناس -

"مربى الليمون لا يقتل أحداً": أفكار عن أليس وبلادها

"مربى الليمون لا يقتل أحداً": أفكار عن أليس وبلادها
"مربى الليمون لا يقتل أحداً": أفكار عن أليس وبلادها

لينكات لإختصار الروابط

تحت عنوان "مربى الليمون لا يقتل أحداً" ينطلق المعرض الجماعي الذي ينظمه "ستوديو خانة"، في "مركز الصورة المعاصرة" بالقاهرة عند السابعة من مساء الأربعاء 15 من الشهر الجاري، ويتواصل حتى الثاني من كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

يضم المعرض أعمال ثمانية فنانات شابات، شاركن من خلال أشكال فنية مختلفة بين الفيديو والتجهيز في الفراغ، والتسجيل الصوتي، والرسم، والنصوص، والصور المتحركة والملصقات.

الأعمال هي نتيجة محترف أقامه مركز "ستوديو خانة"، اعتمد فيه على قراءة "أليس في بلاد العجائب" (عنوان المعرض مقتبس من الرواية)، ثم تجسيد التصورات حول العمل الأدبي باستخدام الوسائط البصرية والسمعية المختلفة.

المواضيع التي تطرقت إليها الفنانات كانت تطرح التساؤلات حول الخطاب البطرياركي، وبعض المسلمات التي تتحكم باللغة والتربية والخيال والحقيقة والتواصل. ثمة أعمال حملت مضامين شعورية لها علاقة بالموت والفقدان والذاكرة، كما استندت عدد من المشاركات على تجارب شخصية.

عن طبيعة المعرض يقول مسؤول "ستوديو خانة" عمرو عامر، في حديث لـ"العربي الجديد" إن إحدى الفنانات المشاركات في المحترف قرأت رواية "أليس في بلاد العجائب"، وجرت مناقشتها خلال اللقاءات، فاقترحنا أن يقرأ الجميع الرواية ويدرس كيف يتقاطع مع الشخصية، ومن هنا جاءت أفكار الأعمال".

ويكمل "كل واحدة من المشاركات وجدت أن لديها موقفاً من الحياة، يتقاطع مع موقف أليس في جانب ما وطريقة تفكيرها، خاصة من حيث التساؤلات الملحة والفضول".

ويرى عامر إن "أبرز ما في أليس هو رأيها أن الإنسان كلما كبر تقل أسئلته وشغفه بالمعرفة، لأنه يتماهى مع المجتمع من حوله ويستجيب لإجابات المجتمع الجاهزة حول كل شيء، وفي هذه النقطة تحديداً اشتغلت المشاركات".

الفنانات المشاركات هن: آية ترك التي اشتغلت على الفيديو والصور المتحركة، وآية عبد الرحمن التي قدمت أعمالاً فوتوغرافية، بينما قدمت كل من سارة عطوة وناي نصحي أعمال فيديو، وتشارك كل من سمر سامي بتجهيز، وكرم أحمد علي بلوحات، ونهى الغرباوي بملصقات، وياسمين عبد العزيز بتجهيز سمعي.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق التسليب اللغوي.. تشويهات بجذور استعمارية
التالى "بانوراما الفيلم الأوروبي": تسجيل حادثة منع

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة