السياحة في برلين عاصمة الثقافة والموسيقى والاحتفالات

برلين عاصمة ألمانيا، وصاحبة الباع الطويل في الثقافة والفن والموسيقى، ثاني أكبر المدن الأوروبية على الإطلاق، بعد العاصمة البريطانية لندن، بمساحة تبلغ قرابة الـ900 كيلومتر مربع، أي ما يعادل تسعة أضعاف مساحة العاصمة الفرنسية باريس، وبجسور يربو عددها على 1700 جسر، متفوقة على مدينة البندقية بإيطاليا.

تمتلك برلين الكثير من السمات التي تميزها عن غيرها من بلدان السياحة على مستوى العالم، فعن التاريخ حدث ولا حرج، وعن الثقافة والفن والموسيقى تستطيع اعتبارها صاحبة النصيب الأكبر بين غيرها من المدن الأوروبية، لذلك تعتبر وجهة مفضلة لدى الكثيرين، خصوصا هواة الثقافة والفن من فئات الشباب، حيث تضم جنسيات وأعراق متنوعة، يبلغ عددها حوالي 182 جنسية مختلفة.

تمنحك العاصمة الألمانية برلين تجربة لا يمكن محوها من الذاكرة، خاصة إذا استطعت زيارتها خلال احتفالات رأس السنة وأعياد الميلاد، حيث تكتسي المدينة بالنور والسرور، وأشجار الكريسماس الشهيرة، وتجتمع أعداد غفيرة من الناس أمام باب براندنبرغ للاحتفال، والاستمتاع بالعروض والألعاب النارية المميزة لاستقبال عام جديد، حيث تعد هذه البوابة واحدة من أشهر وأهم أماكن السياحة في برلين، وذلك باعتبارها رمزا وشاهدا على توحيد صفوف الألمان منذ هدم جدار برلين عام 1989م.

كذلك يزيد عدد أسواق برلين بمختلف أنواعها في هذا الوقت من العام، حيث يتجاوز عددها الستين سوقا، ومن بين الأسواق التي تعرض صنوفا كثيرة من الأطعمة وصنوف الحلويات التقليدية والعالمية نجد سوق (جندارمن)، الذي يضم كذلك بعض الحرف الشعبية.

إذا أردت الاستمتاع بجولة مميزة في برلين فعليك أن تبدأ من جدارها الشهير، صاحب التاريخ المعروف، والذي لا تزال بقاياه منتشرة وموزعة بقلب العاصمة الألمانية، خاصة بمنطقة (غاليري إيست)، التي تضم أكبر الأجزاء الباقية منه، والتي تعتبر أكبر معرض فني مفتوح في العالم، حيث زينه نحو 120 رساما من عشرين دولة مختلفة برسوماتهم البديعة، في مشهد قل أن تجد مثيلا له.

بعد ذلك يمكنك التوجه مباشرة لمشاهدة الـ(رايخشتاغ)، أو المبنى البرلماني، بإطلالته الفريدة على نهر (شبري)، وقبته الزجاجية المميزة. كما يمكنك التمتع بزيارة (شارلوتنبرغ)، ذاك القصر المهيب ذو الحدائق الخلابة. ليس هذا فحسب، لا يمكنك أيضا تفويت زيارة الجزيرة المعروفة بـ(جزيرة المتاحف)، والتي تضعها اليونسكو ضمن قائمتها للتراث العالمي، بما تحتويه من خمسة متاحف كبيرة هامة.

من الأشياء التي لا يمكن تعويضا في برلين حضور إحدى الحفلات او العروض الفنية المبهرة، حيث تضم المدينة أكبر المسارح العالمية على الإطلاق، وهو مسرح (بالاست)، الذي يقدم عروضا ضخمة تقارب الـ15 مليون دولار، يشارك في تقديمها راقصون من جنسيات مختلفة، تتجاوز الـ25 جنسية، لتشعر كأنك في مولان روج أو سيرك دي سوليه. حيث يتيح لك ذلك الصعود إلى خشبة المسرح قبل بدء العرض، ومشاهدة الكواليس واستعدادات الفنانين.

تجربة التسوق في برلين لا مثيل لثرائها وتنوعها، حيث توجد جميع مراكز التسوق العالمية والماركات رفيعة المستوى، التي تجعل الاختيار بينها بالغ الصعوبة، فحتى العطور يمكنك إيجاد ما تحلم به ويتوافق مع ذائقتك لدى محلات عريقة مثل (فراو تونيس) ذي الشهرة العالمية، لتحتفظ بذكرى برلين داخل زجاجة عطر سحرية، صنعت لأجلك خصيصا.

أما عن الإقامة فهي في برلين تناسب مختلف الفئات، من الفنادق الفخمة الموجودة وسط المدينة وعلى مقربة من أهام معالمها، مثل جراند حياة وويست إن غراند، وحتى الموتيلات والغرف الرخيصة. كما أن المطاعم في برلين تتمتع بالكثير من الأطباق المميزة، الذي تأتي إليك بخصائص وسمات المناطق البعيدة في آسيا وأوروبا، وحتى أطباق الشرق الأوسط، كتلك التي يقدمها مطعم (كاسالوت) بأطباقه الفلسطينية المميزة.

برلين تمنحك المعنى الحقيقي والأكثر ثراء وزخما للسياحة بمختلف أنواعها، فلا يمكننا مثلا إغفال السياحة العلاجية في برلين، التي تعد وجها بارزا ومميزا من وجهات السياحة هناك، إلى جانب الكثير من السمات الأخرى الفريدة والمميزة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

‏البحرين.. المطلوبون ألقوا قنابل على قوات الأمن بالدراز

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

الموقع يستعمل RSS Poster بدعم القاهرة اليوم