ما هو أفضل وقت لممارسة رياضة الجري؟

تعتبر رياضة الجري من أفضل وأبسط الرياضات المتاحة لمختلف الشرائح، وقد أتينا على ذكر فوائدها الصحية الكثيرة في أكثر من مناسبة، واليوم، سنسلط الضوء على الوقت الأنسب والأفضل لممارسة هذه رياضة الجري ، حيث يعانِ العديد من الأشخاص من ضيق وقتهم أو بالأحرى عدم تنظيمهم لوقتهم حتى يستغلوا وقت فراغهم لممارسة رياضة الجري ، إذا كنت تعمل لوقت طويل، فهنالك فترتان من اليوم تمنحانك الفرصة لممارستها؛ أو بمعنى أصح يمكنك الركض إما في الصباح الباكر قبل الذهاب إلى العمل أو في وقت متأخر من المساء بعد نهاية الدوام. في هذه التدوينة سنستعرض فوائد الجري صباحًا و الجري مساءً :

فوائد الركض في الصباح الباكر:
الجري في الصباح
1- زيادة يقظتك صباحًا:
سيعترف معظم الأشخاص أنهم لا يكونون يقِظين بشكل كامل خلال الساعات الأولى من اليوم، أحد الطرق الجيدة لمقاومة هذه العادة تكمن في ممارسة ببعض التمارين الرياضية مثل الجري مباشرة بعد استيقاظك، وبعد بضع دقائق من الجري ، سيبدأ الدم في التدفق وستشعر بسرعة أنك أكثر يقظة ونشاطًا، عندما تقوم بممارسة الركض في الصباح الباكر، فإن الشعور باليقظة يستمر لبقية اليوم ويسمح لك بالحصول على نشاط أكبر لبقية اليوم.

2- عدم وجود عراقيل:
إذا استيقطت باكرا لممارسة رياضة الجري ، فلا يوجد شيء بإمكانه أن يقف في وجهك؛ تستيقظ وتمارس الجري والصلاة والسلام على رسول الله، لكن إذا قمت بتأجيل ذلك إلى حين الانتهاء من العمل، فهنالك العديد من الأمور التي يمكن أن تحدث لتلغي برنامجك الذي يتضمن الجري مساءً، فعلى سبيل المثال،يمكن أن يحدث أمر ما في العمل ليجعلك تشتغل لوقت متأخر من اليوم، وعليه، ربما تعود إلى المنزل مجهدا ولا تتمكن من ممارسة الجري ، كما أن أصدقاءك أو عائلتك قد يزورونك بشكل مفاجئ، ليكون بذلك الجري مساءً غير ممكن، لذا عندما تجري في الصباح الباكر، ستجد أن الاحتمالات ضيئلة لظهور نفس العراقيل.

3- يشجعك على النهوض من السرير:
بعض الأشخاص – الذين يتزعّمُهم محدثكم – يناضلون ويجاهدون للنهوض من السرير، إذا لم يكن لديهم دافع للنهوض أو سبب وجيه – الذهاب إلى الجامعة، الذهاب إلى العمل…-، حيث لا تكون هذه مشكلة كبيرة خلال أيام العمل، إلا أنها تكون كذلك في أيام العطل أو إذا كنت عاطلا كما هو حال معظم شباب العرب، أو إذا كان عملك غير مرهون بالاستيقاظ مبكرًا مثلي، مع ذلك، إذا التزمت بروتين جري منتظم، سيكون لديك السبب للنهوض من السرير والبقاء خارجه.

فوائد الركض في وقت متأخر من المساء:
الجري مساء

1- وسلية ممتازة للاسترخاء:
يشكل الجري مساءً وسيلة ممتازة للاسترخاء بعد مرورك بيوم طويل من العمل، يعتبر الجري طريقة رائعة لتمكين عقلك من الاسترخاء، كما أنه يحرر جسدك من أي توتر قد شهدته خلال يومك، فقط تخيل نفسك عائدًا بعد ممارستك لرياضة الجري وأخذك لحمام ساخن، وجلوسك إلى مائدة الطعام والبدء بأكل طعام دسم مليء بالدهون، مهلا، لا تسرح بخيالك بعيدًا، لا تنسى أننا اتفقنا على تناول طعام صحي لننعم بحياة صحية.

2- تحويل فترة المساء إلى فترة أكثر إنتاجية:
ما الذي تفعله عادة عند عودتك إلى المنزل مساءً ؟ تشغيل حاسوبك ؟ مشاهدة التلفاز ؟ شخصيًا، أبدأ قبل فترة المساء بالجلوس مع حاسوبي – أو بالأحرى زوجتي كما يدعونه في منزلنا -، لينتهي المساء بكتابتي لتدوينة واحدة أو اثنتين وضياع معظم الوقت في الانتقال من موقع لآخر، أو مشاهدة دراما كورية أو يابانية، وهو ما قد يكون مضيعة للوقت في معظم الأحيان، لكن، إذا ذهبت لممارسة الركض فإن الأمر يبدو أكثر إنتاجية؛ حيث أنني بذلك سأستنشق هواء الشاطئ العليل وأحرق بعض السعرات الحرارية الزائدة وأحسن لياقتي البدنية أيضا، إلى جانب حرق دهون البطن…

3- أداءٌ أفضل مساءً:
تقوم عضلاتك بأداء أفضل عندما تكون ساخنة؛ ففي المساء تكون أكثر دفئا من الصباح، لذا فإن الجري في المساء، يساعدك على زيادة قدرة تحملك ويقوي من عضلاتك، ليخول لك الجري بقوة وثبات.
للجري في الصباح أو المساء فوائده الخاصة؛ فالجري الصباحي يمكن أن يجعلك مستعدا لمواجهة يومك، في حين أن الركض المسائي يمكن أن يساعدك على الاسترخاء بعد يوم عمل شاق، يبقى الأمر والقرار مرهونًا بما تفضله أنت شخصيا، الأهم هنا، هو أن لا تبقى جالسا وتجري سواء في الصباح أو المساء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطورة إعوجاج أسنان الأطفال

يعاني العديد من الأطفال اعوجاجاً في الأسنان، خصوصاً في الجزء الأمامي من الفك، وهو الأمر ...

الموقع يستعمل RSS Poster بدعم القاهرة اليوم